تزداد ملامح التحدي القطرية لدول الرباعي العربي يوم بعد يوم منذ إعلان المقاطعة الدبلوماسية والتجارية للدوحة في 5 يونيو الماضي؛ الأمر الذي ينعكس عبر منابر الإعلام القطري المدار من قبل تنظيم الحمدين منذ سنوات.

وتنعكس بصمات مستشار الأمير القطري، تميم بن حمد، عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، عزمي بشارة، في الملف الإعلامي القطري عبر "السوشيال ميديا"، فهو يدير خلاياه عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر" عبر توجيهات تنعكس من تغريداتهم المتشابهة والمتزامنة في توقيت التغريد بها، وكأن هناك "مايسترو" يعمل على تحريك الـ"أوركسترا".

وعلى الرغم من تدشين الحساب الرسمي لـ"تميم" عبر "تويتر" منذ مارس في عام 2015؛ إلا أنه ظل دون أى نشاط حتى يوم 18 من ديسمبر الجاري، ليغرد بأول تغريدة له، مهنئًا بالعيد الوطني القطري، لافتًا بشكل غير مباشر إلى استمرار بلاده وحكومته على النهج ذاته، الذي يزعم أنه مستقل وهادف إلى مواصلة البناء والتنمية والكرامة، على حد زعمه.

اكونت تميم
اكونت تميم



ويبدو أن توقيت البدء في التغريد عبر حسابه جاء ليعلن عن صفحة جديدة من التحدي القطري للأشقاء، ولاسيما مصر، حيث جاءت التغريدات التالية بشكل مباشر لتعلن عن لقاءاته بقادة عدد من الدول الإفريقية، وذلك في إطار جولة إفريقية تُعد الأولى من نوعها منذ توليه الحكم في عام 2013، بدأها الأربعاء الماضي أى اليوم التالي للعيد الوطني القطري؛ تشمل مالي وبوركينا فاسو وغانا والسنغال وغينيا وساحل العاج.



ويأتي توظيف تنظيم الحمدين للإعلام البديل كقوة ناعمة، لإرسال رسائل التحدي والتهديد بشكل غير مباشر لعدد من الدول العربية ولاسيما مصر، مؤكدة على مواصلتها محاولات التوغل بالقارة السمراء، لفتح مجال جديد لمواصلة انتهاكاتها وتهديد الأمن القومي للبلاد.



ان تلك المرة ليست الأولى التي يستغل فيها الأمير القطري تسليط الأضواء على الدوحة لوجود فعالية أو مناسبة لها، لتتزامن مع أخبار عن تقارب قطري مع أحد الدول الإفريقية؛ ففى 14 من نوفمبر الماضي، روجت وسائل الإعلام القطرية لزيارة رئيس الوزرء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين إلى الدوحة، ولقاءه بوزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، والشيخة موزا بنت ناصر المسند، في الوقت الذي أعلن فيه تحديه لدول الرباعي العربي عبر كلمته في افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة لمجلس الشورى القطري، قائلًا: "نحن بألف خير بدونها ولكن اليقظة مطلوبة فمزاعمها أنها تكتفي بالمقاطعة ليست صحيحة، إذ أنها تواصل تدخلها في شؤون بلادنا الداخلية وإتخاذ خطوات عقابية جماعية ضد الشعب القطري".

اقرأ أيضًا: هل هناك علاقة بين اعتقال "العمودي" وزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي لقطر ؟

كما تتزامن زيارته وتغريداته تلك، مع محاولات الأذرع الإعلامية القطرية الأخرى، وفي مقدمتها قناتي "الجزيرة" و"التلفزيون العربي"، الوقيعة بين مصر والسودان من خلال ملف حلايب وشلاتين المحسوم أمرة بالوثائق الدولية.

يذكر أن الدول الأربعة الداعية لمكافحة الإرهاب السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في 5 يونيو الماضي قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة إثر ثبوت دعمها وتمويلها للإرهاب وزعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة.

اقرأ أيضًا:

من شرق إفريقيا إلى غربها.. الإرهاب القطري يطوق القارة السمراء

معارض قطري يكشف أسرارًا عن جولة تميم الأفريقية المرتقبة

صور| آخرها على أرض الدوحة.. تحركات "تميم" و"موزا" تجاه السودان

القحطاني لـ "تميم": عليك زيارة بلاد "الواق واق".. تعرف على التفاصيل