التوقيت الأحد، 27 سبتمبر 2020
التوقيت 07:32 ص , بتوقيت القاهرة

محمد الخولى: مستحيل عودة الدورى إذا لم يحل اتحاد الكرة أزمات الأندية المالية

محمد الخولى
محمد الخولى
أكد محمد الخولى عضو مجلس إدارة النادى المصرى، أنه قدم تصورا للمشكلات التى تواجه ناديه قبل عودة الدورى ووضعها على مائدة اتحاد الكرة، مشيرا إلى أنه من المستحيل عودة الدورى إذا لم ينجح اتحاد الكرة فى ايجاد حل للأزمات المالية للأندية لاستكمال الدورى لاسيما وأن جميع الأندية تمر بازمات مالية طاحنة بسبب توقف النشاط.
 
وقال الخولى فى تصريحات لقناة اون تايم سبورت، إن تكلفة عودة الدورى لكل ناد مع تطبيق الاجراءات الوقائية المطلوبة تصل إلى 20 مليون جنيه، موضحا أنه مثلا سيحجز 60 غرفة فى الفندق حال عودة الدورى بدلا من 30 كما كان الحال فى السابق حيث سيقيم كل لاعب فى غرفة منفصلة بسبب فيروس كورونا.
 
فيما قال جمال محمد على نائب رئيس اتحاد الكرة، أن الاجتماعات التى عقدها الاتحاد مع الأندية خلال الأسبوع الماضى لم تشهد رفض أى ناد قرار عودة الدورى هذا الموسم، وانما كان لهم بعض المطالب قبل العودة وهو ما تفهمه اتحاد الكرة ووعد بالعمل على حل المشكلات بحيث تستطيع الأندية استئناف النشاط.
 
أوضح نائب اتحاد الكرة فى تصريحات لبرنامج ملعب اون على قناة اون تايم سبورت ويقدمه سيف زاهر، أن اتحاد الكرة سيخاطب الجهات المعنية والمختصة لحل بعض المشكلات مثل عودة اللاعبين المحترفين الذين يتواجدون خارج مصر نظرا لتوقف حركة الطيران، لذا سيسعى اتحاد الكرة لحل هذه المشكلة خلال الأيام المقبلة.
 

وتنتظر اللجنة الخماسية باتحاد الكرة، وضوح الرؤية بشأن 3 قرارات حتى تعلن لجنة المسابقات بالجبلاية جدول مباريات الدورى العام لكرة القدم بعد قرار استئنافه، حيث تنتظر اللجنة تحديد موعد نهائى لإستئناف المسابقة سواء 25 يوليو أو عقب إجازة عيد الأضحى وتحديدا 5 أو 6 أو 7 أغسطس المقبل، كما تترقب اللجنة الخماسية بالجبلاية قرارات الكاف بشأن مواعيد المباريات المتبقية فى دورى أبطال افريقيا والكونفدرالية وكذلك الأجندة الدولية للمنتخب الوطنى.

كما سترسل اللجنة الخماسية جدول الدورى إلى الجهات الأمنية للحصول على الموافقات اللازمة على المواعيد والملاعب التى حددها اتحاد الكرة قبل اعلانه ، وهو ما يحتاج مزيدا من الوقت.

واستقرت اللجنة الخماسية لادارة اتحاد الكرة، عقب سلسلة الاجتماعات مع الأندية علي استئناف مسابقة الدوري الممتاز عقب إجازة عيد الاضحي المبارك وتحديدا في الأسبوع الأول من شهر أغسطس المقبل، لمنح الفرصة للأندية للاستعداد للمسابقة بعدما تحفظت الاندية علي عودة البطولة يوم 25 يوليو المقبل بداعي حاجتهم إلى أكثر من 4 أسابيع لعمل فترة إعداد بجانب عودة اللاعبين المحترفين من الخارج بعد فتح الطيران أول يوليو المقبل.

وحددت اللجنة الخماسية شهرين ونصف الشهر للفترة المتبقية من عمر الدوري العام، علي أن تنتهي المسابقة في شهر أكتوبر المقبل، شهدت اجتماعات أندية الدوري الممتاز مع اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة لمناقشة عودة الدوري، اقتراح الاندية بأن ينتهي الدوري الحالي في شهر أكتوبر أو نوفمبر، علي أن يقام الدوري في الموسم المقبل بنظام المجموعتين وهو ما وافق عليه النادي الأهلي ممثلا في محمود الخطيب رئيس النادي خلال اجتماعه مع الجبلاية ظهر الثلاثاء، بحيث ينتهي الدوري الجديد في شهر يونيو أي قبل انطلاق أولمبياد طوكيو 2021.

في المقابل، رفضت اللجنة الخماسية لادارة اتحاد الكرة هذا الاقتراح من حبث المبدأ ، وتمسكت بإقامة الدوري الجديد بشكله العادي الا اذا اضطرت اللجنة لهذا الامر وأصبح هو الخيار الوحيد قبل انطلاق الموسم الجديد  ورفضت اللجنة الخماسية لادارة اتحاد الكرة، تهديد أكثر من ناد بالدوري الممتاز بعدم خوض مباريات مسابقة الدوري العام حال استئنافها يوم 25 يوليو المقبل كما تم الاعلان مؤخرا من جانب وزير الرياضة، وأوضح مسئولو  اللجنة الخماسية أن الاجتماعات التي تتم حاليا مع الأندية هدفها مناقشة أي مشكلات تواجه الأندية من أجل عودة الحياة للنشاط الرياضي ، وفي حالة تعنت الأندية وإصرارها علي عدم خوض مباريات الدوري سيتم تطبيق اللوائح عليها واعتبارها منسحبة من البطولة.

حددت الأندية التي حضرت اجتماع اتحاد الكرة عدة مطالب تم تقديمها الي اللجنة الخماسية من أجل الموافقة علي عودة الدوري، وجاءت مطالب الأندية بتسوية ديونها عن الفترة الماضية ، وصرف مستحقاتها المتأخرة لدي أكثر من جهة  ومناشدة الدولة لدعم الأندية ماليا قبل عودة الدوري، كما أكدت الأندية لاتحاد الكرة خلال الاجتماع أن تكلفة تعقيم كل نادي شهريا تصل إلي 600 ألف جنيه وهو مبلغ كبير يرهق خزينة جميع الأندية.