التوقيت الأحد، 09 مايو 2021
التوقيت 04:01 م , بتوقيت القاهرة

صور| 30 عاما تحت الكوبري.. فاطمة: أيام وبتعدي

"فاطمة محمد عثمان".. سيدة عجوز بمدينة المنيا تجسد في حياتها صراعا بين الحياة والموت، والذل والفقر بعد أن احتضنها الشارع صيفا وشتاء، ووجدت أسفل نهاية أحد الكباري مأوى لها في النوم والعمل وقضاء الحاجة.


كاميرا "دوت مصر" رصدت السيدة المسنة التي تبلغ من العمر 63 عاما أثناء نومها أسفل نهاية الكوبري العلوي بشارع ترعة الدسوقي الموازي لشارع سكة تلة بمدينة المنيا، حيث تجلس العجوز مرتدية عباءتها التي هلكها الزمن، وتتكئ على بقايا خضروات وفاكهة تقوم ببيعها وسط بعض الخردوات والقمامة، وبدأت في الحديث عن مأساتها التي تعيشها منذ عشرات السنين.



قالت فاطمة "زوجي توفى منذ30 عاما،  وكان يعمل سائقا، وترك لي 2 من الأبناء، وهما وحيد، الذي سافر إلى القاهرة منذ 18 عاما وتركني، ولم يسأل عني مطلقا، وابنتي الأخرى سناء، وهي مطلقة ولديها 4 أبناء، وتعيش في غرفة بالإيجار.


وأضافت العجوز "أصبت بحالة نفسية أدت إلى شلل ساقي، حيث إنني لم أستطع الوقوف، منذ عدة أعوام، لذلك قررت النوم والمعيشة بشكل كامل في ذلك المكان الذي أقوم فيه ببيع الخضروات منذ أكثر من 30 عاما، فهو أحن علي من ابني الذي تركني منذ سنوات ولم يفكر يوما من الأيام أن يساعدني.



وأوضح  أوضحت فاطمة أنها تحصل على مبلغ 320 جنيها من الشؤون الاجتماعية، وتصرف بها على نفسها وأبنتها وأطفالها الأربعه، وحلمها في الحياة أن يمنحها الرئيس عبد الفتاح السيسي ومحافظ المنيا شقة غرفتين وصالة لتأويهم جميعا من برد الشتاء وحرارة الشمس، ورفع مرتب التضامن الاجتماعي .


أنهت السيدة العجوز حديثها لـ "دوت مصر " قائلة: لا بخاف من النومه تحت الكوبري ولا من كلاب السكك والبلطجية، فطول ما انا معايا الله هو بي كفيل، وكلها أيام وبتعدي.