التوقيت الأحد، 17 أكتوبر 2021
التوقيت 08:36 ص , بتوقيت القاهرة

الجامعة العربية: المرأة شاركت بفاعلية فى انتخابات العراق

الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية سعيد أبو على
الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية سعيد أبو على
قال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير سعيد أبو على، أن بعثة مراقبة الانتخابات العراقية، هدفت إلى تقييم مختلف مراحل العملية الانتخابية وفقا للدستور والقوانين ذات الصلة فى العراق والمعايير الدولية المتعارف عليه، موضحا أنها العملية كانت ناجحة.

وأوضح أبو على، والذى يترأس بعثة الجامعة العربية لمراقبة الانتخابات العراقية، أن البعثة تواجدت فى عدة محافظات، وشاركت عملية التصويت الخاص والعام، كما شهدت افتتاح العديد من اللجان الانتخابية، كما تابعت التصويت فى لجان أخرى، كما تابعت العد والفرز فى 22 لجنة انتخابية

وثمن أبو على الدور الكبير للجيش وقوات الأمن لتوفير البيئة الأمنة للعملية الانتخابية، بالإضافة إلى تأمين بعثة الجامعة للتنقل واختيار اللجان التى تتابعها.

وأوضح أن وأوضح أن معظم اللجان الانتخابية بدأت عملها فى الوقت المحدد، ولكن بعضها تأخر بسبب مشكلات تقنية، مشيدا بتطبيق القانون فى عملية افتتاح اللجان

وأضاف أن البعثة لاحظت وجود موظفو اللجان طيلة فترة التصويت، بالإضافة إلى إلمامهم بالجانب الاحترازى لمنع تفشى فيروس كورونا
 
واستطرد أبو على أن البعثة لاحظت خللا فى بعض أجهزة العد والفرز، مما أدى إلى تأخيرها، بينما كان العد والفرز اليدوى يسير بصورة جيدة للغاية، كما لاحظت قيام بعض الناخبين بتصوير ورقة الاقتراع.

سجلت البعثة إقبالا ملحوظا يوم التصويت الخاص، كما شهد الاقتراع العام تفاوتا فى أعداد المشاركين خلال ساعات اليوم، موضحا أن لجان التصويت التى تواجدت بها البعثة شهدت انخفاضا كبيرا فى مشاركة الشباب، مطالبة المسؤولين العراقيين لدراسة الأمر لضمان مشاركة أوسع لهذا القطاع.

وأضاف أن المرأة شاركت بفاعلية فى عملية التصويت.

وأشار أبو على إلى أن العملية الانتخابية أجريت وفقا لعدة معطيات، أبرزها أن التسجيل لمدة 3 أشهر، وهى مدة كافية لتسجيل أكبر قدر من الناخبين، مع ضمان حق أصحاب التصويت الخاص فى القيام بواجبهم على أن يكون التصويت فى دوائرهم الأصلية، موضحا عملية التسجيل تمت وفقا للإطار المتعارف عليه قانونيا، ولكن لوحظ عدم تسليم البطاقة البيومترية إلى بعض الناخبين.

ودعا أبو على السلطات العراقية إلى إجراء تعداد سكانى، وتحديث سجل الناخبين دوريا، وذلك لضمان حق العراقيين فى ممارسة حقهم الدستورى.

وأضاف أبو على أن فترة تسجيل المرشحين كانت كافية طبقا للقانون، لمنح الفرصة أمام الراغبين فى الترشح للقيام بذلك، داعيا إلى ضرورة النزول بسن المرشحين إلى 28 سنة وذلك لضمان مشاركة حقيقية من قبل الشباب.

وأما عن الدعاية الانتخابية، يقول أبو على إنها قد بدأت منذ يونيو الماضى، واستمرت حتى قبل الانتخابات بـ48 ساعة، أى استمرت لأكثر من 3 شهور، وهى مدة كافية لكل مرشح للتعبير عن نفسه ورؤيته، وحدث بعض الخروقات غير المؤثرة لعملية الصمت الانتخابى

وعن النفقات الانتخابية، قال أبو على أن القانون لم يحدد سقف محدد، للإنفاق فى الحملات الانتخابية، مؤكدا أن ذلك يخل بعملية المساواة بين المرشحين

بعض الدعاية شهد مخالفات مختلفة، منها استخدام الأبنية والسيارات التابعة للدولة فى الترويج لمرشحين بعينهم.

وأوضح أبو على أن بعثة الجامعة قامت بعدة لقاءات منها القاضى جليل عدنان، رئيس المفوضية العليا للانتخابات العراقية، حيث وقعا مذكرة تفاهم، من شأنها توضيح الدور الذى تلعبه البعثة، كما التقت بعدد من ممثلى البعثات الأخرى، وعددا من المسؤولين العراقيين وممثلى المجتمع المدنى فى العراق.