التوقيت السبت، 10 ديسمبر 2022
التوقيت 04:18 ص , بتوقيت القاهرة

لمرضى السكر والضغط.. كيف تحمي نفسك من قصور الكلى؟

رغم تزايد أعداد مرضى الكلى المستمر، لا توجد إحصائيات دقيقة أو رسمية توثق عددهم الحقيقي، إلا أن الجمعية المصرية للكلى أكدت أن عدد من يغسلون الكلى في مصر أكثر من 50 ألف مريض، بينما المسجلون في المراكز العلاجية لا يتجاوزون الأربع آلاف مريض.


ويقول استشاري أمراض وزراعة الكلى ورئيس قسم الكلى بمستشفى المنصورة الدولي، أسامة إبراهيم الشحات، إن مرض الضغط هو السبب الرئيسي للإصابة بالقصور الكلوى، ويليه مرض السكر، مؤكدا أن هناك بعض الأدوية التي يتناولها المرضى تؤثر سلبيا على الكلى، خاصة المسكنات، كما أن ارتفاع السكر الدائم في الدم يؤدي إلى تدمير الأوعية الدموية بالكلى، ما يعوق عملها، ومع الوقت تؤدي إلى القصور الكلوي، وفي الحالات الشديدة الفشل الكلوي.


لذا على مرضى السكر والضغط اتباع بعض التعليمات الطبية، ومنها:


مرضى الضغط


- الحفاظ على مواعيد وجرعات العلاج لمرضى الضغط.


- قياس الضغط بشكل يومي، والمحافظة على مستوى الضغط حسب النسب التي يوصى بها الطبيب.


- بعض مرضى الضغط المرتفع ممن يتناولون علاج من مجموعة "ACE , ARBs"، فأنهم بحاجة إلى إجراء فحوصات دورية لوظائف الكلى.


- ضرورة قياس نسبة الأملاح في الدم، مثل قياس نسبة البوتاسيوم، لحماية القلب والكلى.


- كبار السن ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم، غالبا ما يستخدمون مدرات البول والمسكنات، ما يؤثر على الكلى، لذا يجب المتابعة مع الطبيب المختص وإجراء الفحوصات الدورية.


- الاهتمام بالنظام الغذائي الذي يضعه الطبيب، مع ضرورة تقليل الملح في الطعام، وتناول كميات كبيرة من السوائل.


- الاهتمام بإنقاص الوزن، إذا كان المريض يعاني من السمنة.


- التقليل من الانفعال والعصبية، والتي تؤدي إلى ارتفاع الضغط المستمر.


مرضى السكر


- الاهتمام بمستوى السكر في الدم، والحفاظ عليه في مستوى ثابت، مع إجراء تحليل السكر التراكمي مرة كل 3 أشهر.


- إجراء بعض الفحوصات مثل "تحليل نسبة الزلال والخلايا الصديدية في البول"، وفي حالة الإصابة يجب المتابعة مع طبيب الكلى.


- الحرص عند استخدام المسكنات، على ألا تستخدم إلا تحت إشراف طبي، وألا تزيد الفترة على 10 أيام، ولا يزيد استخدامها خلال اليوم عن قرصين.


- الحفاظ على النظام الغذائي الصحي، والذي يجب متابعته مع طبيب متخصص، مع مراعاة تقليل الوزن إذا كان المريض يعاني من السمنة.


- ممارسة الرياضة، وتحسين نمط الحياة.