التوقيت السبت، 25 سبتمبر 2021
التوقيت 11:38 م , بتوقيت القاهرة

بيع منزل بناه أسرى حرب نابليون بدون كهرباء ولا مياه ولا إنترنت.. اعرف سعره

المنزل
المنزل
هل تخيلت في لحظة حياتك في منزل بدون كهربا وإنترنت ومياه؟ إذا كانت الإجابة لا.. تعرف على هذه القصة، سيتعين على المالك الجديد لمنزل ريفي مطل على البحر في مقاطعة ديفون البريطانية، الاستغناء عن أبسط مقومات الحياة الحديثة من كهرباء وإمدادات مياه أو خدمة إنترنت، وذلك بعد دفع مبلغ كبير مقارنة مع تجهيزات المنزل وموقعه.

The property on the Devon coast has 1,345 sq ft of accommodation, mostly on the ground floor with a big loft room above

 An aerial view of the property. An off-grid beachside 'oasis' that has no mains water or electricity is on the market for ??550,000. The former coastguard cottage is the ultimate retreat for those looking to get away from the modern world - with an outside toilet, 'gravity' shower and no wi-fi. It is one of three cottages, built by Napoleonic prisoners of war, above the remote National Trust-owned Mansands Beach, between Kingswear and Brixham in Devon. The two-bedroom cottage has spectacular panoramic views of the sea and the South Devon coastline and the three properties also share access to a private cove below.

فحسب موقعmetroعرض المنزل المطل على البحر في شاطئ ماناندس المملوك للصندوق الوطني لحفظ المواقع التراثية في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية، للبيع مقابل حوالي 550 ألف دولار، وهو جزء من 3 عقارات بناها أسرى حرب نابليون في أوائل القرن الـ19.

An aerial view of the property in devon

واستُخدم المنزل في السابق مركزاً لإقامة قوات خفر السواحل البريطانية لمراقبة مهربي التبغ حتى الخمسينيات من القرب الماضي.

lfk

ويتكون المنزل من صالة رئيسية وغرفة جلوس وغرفة طعام بجانب غرفتي نوم ومطبخ وحمام خارجي، وتوجد في صالة الاستقبال مواقد للتدفئة تعمل بالوقود كما يحتوي المطبخ على موقد للطهي يعمل بالغاز، ويُضاء المنازل بمصابيح زجاجية تعمل بالغاز المسال.

The properties on the Devon coast are thought to have operated for the coastguard up to the 1940s or 50s

ويوفر المنزل المياه من خلال نظام حصاد الأمطار كما يمكن الحصول على مياه عذبة من بئر قريب، وتقول ميشيل ستيفنز، من وكالة "ذا كوستال هاوس" المشرفة على بيع العقار، إن "المكان شاعري للغاية، واستخدمه المالكون السابقون كمنزل ثانٍ لقضاء العديد من العطلات الجميلة"، وأضافت أن المنزل يوفر فرصة رائعة للاستمتاع بعزلة هادئة، والاستماع لأمواج البحر المتلاطمة، والابتعاد عن ضغوط الحياة اليومية.