التوقيت الجمعة، 18 يونيو 2021
التوقيت 07:28 م , بتوقيت القاهرة

"عقدة العاشق" التاج الذى فقدته ديانا بالطلاق ومنعت ميجان ماركل من ارتدائه

تاج عقدة العاشق
تاج عقدة العاشق
بعد الطلاق من ولي عهد وندسورالأمير تشارلز رسميًا في أغسطس 1996 ، فقدت ديانا سبنسر كل تسلسلها الهرمي ماعدا منصب "أميرة ويلز"  لكونها أم للوارثين الملكيين للعائلة المالكة البريطانية الأمير وليام، والأمير هاري،  كما تلقت ديانا مبلغًا كبيرًا قدره 17 مليون جنيه إسترليني من الأمير تشارلز بعد الطلاق، بالإضافة إلى راتب سنوي قدره 400 ألف جنيه إسترليني.

لقد سمح لديانا بالبقاء في قصر كينسينجتون ولديها أيضًا حقوق في العديد من الأحجار الكريمة باستثناء تاج واحد فقط هو "تاج عقد كامبريدج لوفر" فما حكاية هذا التاج؟ 

 

يسار الأميرة أوغوستا من هيسن كاسل أو دوقة كامبريدج وتاج عقدة العاشق الحقيقي، أما في  يمين الملكة ماري ونسخة نسخة طبق الأصل من عقدة كامبريدج لوفر.يسار الأميرة أوغوستا من هيسن كاسل أو دوقة كامبريدج

وفقًا لموقع مجلة فوج فإن هذا التاج هو قطعة إكسسوار مميزة فى العائلة المالكة البريطانية، يدل على المكانة الاجتماعية، وهو حتى الآن واحد من العديد من التيجان الملكية الأكثر تميزًا وأكثر التيجان التى ظهرت للعامة بعد تاج الملكة إليزابيث.

ولكن المفاجأة أن التاج الذى نراه اليوم هو نسخة طبق الأصل من تاج حمل الاسم والتصميم نفسه وليس التاج الحقيقى.

تم تصميم التاج عام 1913 حيث طلبت الملكة مارى تصميمه ليكون نسخة طبق الأصل من التاج الأصلي الذي تملكه جدتها الأميرة أوجوستا والذي يعتقد أنه موجود حاليًا في مجموعة مجوهرات خاصة غير معروفة.
 
صورة فوتوغرافية لـ ، نسخة طبق الأصل  للتاج  منذ عام 1913.صورة فوتوغرافية لـ ، نسخة طبق الأصل للتاج منذ عام 1913.

 تم إنشاء "عقدة العاشق" الحقيقي كهدية للأميرة " أوجستا هيسن كاسل "أو دوقة كامبريدج في يوم الزواج من" تشايودولفوس" أو دوق كامبريدج في عام 1818، حيث يوجد في السجلات التاريخية يوصف هذا التاج بأنه تصميم قوطي جديد "متخذ الشكل الكنسى"، وهو إحياء للفن القوطي.

كان ذلك شائعًا في تلك الحقبة كما كان له ميزة مهمة أبهرت الكثير من الناس، وهو أنه مرصع بمجموعة 38 لؤلؤة كبيرة ، منها 19 على قمة التاج و 19 خرزة أخرى تتدلى من قوس التاج، لا يزال هذا التصميم يحمل آثار الحب والصدق، وصورة لا تنتهي قبل أن يتم نقل التاج الحقيقي إلى دوقة مكلنبورج ستريليتس .

ديانا ترتدى التاج الملكىديانا ترتدى التاج الملكى

 

بالنسبة لهذا التاج النموذجي بعد وفاة الملكة ماري، تم نقله إلى الملكة إليزابيث الثانية، وقد تم منحها هذا التاج عدة مرات من قبل، في عام 1981، تم إرساله إلى ديانا أميرة ويلز،  كما تعلمون جميعًا لكنه عاد بعد فضيحة طلاقها ثم عاد التاج للظهور مرة أخرى أمام العيون مع زواج كيت ميدلتون من الأمير وليام.

ارتدته الأميرة فى حفل استقبال الزوار الأجانب الذى أقيم في قصر باكنجهام نفسه، وقد ترددت الأخبار عن هذا التاج مرة أخرى، عندما شارك العديد من الصحفيين البريطانيين نفس الأخبار التي تفيد بأن ميجان ماركل لم يكن لديها فرصة لارتداء التاج الشهير في حفل الزواج.

خلص العديد من الخبراء والنقاد الملكيين إلى ذلك. من إحصائيات أولئك الذين ارتدوا نسخة طبق الأصل من تاج عقدة العاشق، جميع النساء اللواتي لديهن فرصة أن يصبحن ملكة الكومنولث مثل الملكة إليزابيث الثانية وديانا وأميرة ويلز وكيت ميدلتون دوقة كامبريدج.

 

يسار الملكة إليزابيث الثانية وسط ديانا سبنسر أميرة ويلز و يمين كيت ميدلتون  دوقة كامبريدج.يسار الملكة إليزابيث الثانية وسط ديانا سبنسر أميرة ويلز و يمين كيت ميدلتون دوقة كامبريدج.

ومع ذلك، سيكون هذا التاج ملكًا لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج في المستقبل، وبالطبع في هذا الوقت تم بيع التاج الحقيقي ، الذي تم إنشاؤه عام 1818، في مزاد علني، أقيم في جنيف سويسرا في عام 1981، بقيمة 280 ألف فرنك سويسري.

تقول ديانا عن التاج فى مقابلة" "في كل مرة يتعين عليا ارتداء هذا التاج المقلد لحدث ما، يصبح ضيقًا جدًا ويمنحنى الكثير من الصداع بسبب وزن اللؤلؤ والعديد من الماسات المزخرفة "