التوقيت الأحد، 12 يوليه 2020
التوقيت 03:32 م , بتوقيت القاهرة

إيطالى يرسم منظرا طبيعيا خلال استئصال ورم من مخه فى غرفة العمليات.. اعرف القصة

المريض منهمك في الرسم خلال العملية
المريض منهمك في الرسم خلال العملية
واجه مريض ايطالي لحظات صعبة خضع فيها لعملية جراحية في المخ باستخدام ورقته وقلمه ليقوم برسم لوحة فنية خلال إجراء الأطباء العملية الجراحية له، حيث شهدت أحد مستشفيات مدينة كريمونا الواقعة في إقليم لومبارديا بشمالي ايطاليا أجرى فريق طبي عملية جراحية في المخ لأحد المرضى، مستيقظا أثناء ممارسته هواية الرسم، وتعد هذه العملية الأولى من نوعها في هذا المستشفى بعد طوارئ كورونا في البلاد.
 
المريض منهمك في الرسم خلال العملية
المريض منهمك في الرسم خلال العملية

 

وذكر موقع "فان بيدج" الإيطالي، تفاصيل القصة، وهي لمريض إيطالي يبلغ من العمر نحو الـ60 عاما، والتقطت صور للعملية الجراحية الدقيقة حيق يقوم الأطباء بإزالة ورم دماغي يعرف باسم (الورم الدبقي)، بينما كان المريض مستيقظا وممسكا لورقة وقلم ويؤدي هوايته المفضلة وهي الرسم.

 

وأفاد الموقع بأن هذا النوع من العمليات الجراحية يُعرف بـ"Awake Surgery" أو الجراحة اليقظة" التي تتمثل في إبقاء المريض في حالة استيقاظ، ممارسا لأحد الأنشطة لهدف معين والذي كان هذه المرة تقليل شعور المريض بالقلق والخوف والأهم إجراء تقييم مباشر لنتائج عمل جراح المخ والأعصاب وتقليل مخاطر الجراحة نفسها.

الاطباء وهم يحيطون بالمريض في غرفة العمليات
الاطباء وهم يحيطون بالمريض في غرفة العمليات

 

واستمرت العملية الجراحية لإزالة الورم الدماغي لأكثر من ساعتين بقليل باستثناء التحضيرات لها، من قبل فريق متعدد التخصصات مؤلف من مدير وحدة جراحة المخ والأعصاب في مستشفى كريمونا وفريق من الممرضين.

 

وأوضح أنطونيو فيورافانتي، مدير وحدة جراحة المخ والأعصاب في المستشفى، وفق ما ذكره موقع "العين" الإماراتي، أن اختيار استخدام هذه التقنية كان يهدف إلى إمكانية التحقق من وظائف اللغة والحركة والقدرة المعرفية أثناء التدخل الجراحي.

 

فيما قال المريض بعد الجراحة: "كان الرسم في غرفة العمليات أثناء الجراحة أمرا خياليا، ولكنه كان مريحا للغاية، لأنه ساعدني على تشتيت أفكاري عما كان يحدث والتركيز على الطبيعة، لقد جعلني بالفعل أشعر بالراحة وقلل إحساسي بالخوف".

 

واستكمل كلامه: "اخترت رسم منظر طبيعي بألوان الباستيل المائية، الأمر الذي جعلني أشعر بالراحة، وبخيالي، وذهب بخيالي لمغادرة المستشفى لبضع دقائق".