التوقيت الجمعة، 10 يوليه 2020
التوقيت 07:13 م , بتوقيت القاهرة

شاهد فى دقيقة.. العنصرية تفسد أجواء متعة الكرة بأوروبا.. صلاح ضمن الضحايا

رغم الأداء المميز والكرة المتطورة والأجواء المبهجة في ملاعب الكرة الأوروبية، فإن حوادث العنصرية المتكررة تفسد متعة تلك المباريات التى ينتظرها عشاق الكرة حول العالم.

ففي إيطاليا تعرض مجموعة كبيرة من نجوم الكرة أصحاب البشرة السمراء لهجوم عنصري، وصل ذروته عندما غادر كيفين برنس بواتنج الملعب في مباراة ودية مع ميلان في 2013، ونفس الأمر تكرر مع بالوتيلى عندما كان فى صفوف نفس الفريق وبكى على مقاعد البدلاء.

https://youtu.be/KeYuVS8kQBo

 

وفي إنجلترا، عانى محمد صلاح من تلك العنصرية من جماهير إيفرتون وتشيلسي ووست هام، وانضم إليه كل من فريد لاعب مانشستر يونايتد وروديجر مدافع تشيلسي ورحيم سترلينج نجم مانشستر سيتي كأبرز ضحايا العنصرية.

https://www.youtube.com/watch?v=civhyi7fZ7s

وحاول الجميع إخماد نيران العنصرية ، حيث دشنت رابطة الدوري الإيطالي حملة لمناهضة العنصرية لكنها جاءت غير موفقة، حيث اتهمتهم وسائل الإعلام بالقيام بالعنصرية بأنفسهم بعد وضع رسومات لقرود في مقر الرابطة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتدخل إنفانتينو رئيس الفيفا أيضًا لإيقاف تلك المهازل وطالب الحكام بإيقاف أى مباراة تشهد وجود هتافات عنصرية.

وجاءت أوى العقوبات في إنجلترا حيث قررت محكمة حرمان مشجع عنصري من دخول المباريات 5 سنوات، وآخر بالحرمان مدى الحياة.