التوقيت السبت، 25 يناير 2020
التوقيت 01:25 ص , بتوقيت القاهرة

محاولة لعزل دونالد ترامب من رئاسة أمريكا برعاية ممثلة إباحية

ذكرت مجلة "نيويوك ماجازين" أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ربما يواجه محاولة لعزله من منصبه، لكنها لن تكون بسبب تحقيقات التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، بل ستكون من الممثلة الإباحية ستورمي دانييلز.
 
وبحسب تقرير المجلة، فإن محامي الممثلة الإباحية التي تقول إنها كانت على علاقة جنسية بترامب في 2006 تقدم بطلب لقاضي فيدرالي من أجل إذن لبدء إجراءات عزل ترامب من الرئاسة.
 
وقال المحامي مايكل أفيناتي، في تصريحات إعلامية: "ما نريده هو معرفة الحقيقة وما الذي كان يعرفه الرئيس الأمريكي ومتى علم به".. وذلك في إشارة لقيام مايكل كوهين، محامي ترامب، بتقديم 130 ألف دولار للممثلة الإباحية ستورمي دانييلز حتى توقع اتفاق سري يمنعها من الحديث عن علاقتها بترامب وذلك قبل أيام من الانتخابات الأمريكية.
 
ويعتبر المحامي أن تقديم الرئيس الأمريكي المال لكتمان علاقة جنسية وإبقائها سرا سبب لعزله من منصبه.
 
ويستند المحامي لما يعد سابقة قانونية وهو محاولة عزل بيل كلينتون في التسعينات جراء دعوة قضائية من بولا جونز التي اتهمت بيل كلينتون بالتحرش الجنسي، وتم قبول الدعوة التي أقامتها وكان الحكم يقول أن المنصب الرئاسي لا يعني الحماية من القانون، وقادت القضية في النهاية لجلسة الكونجرس التي تم فيها التصويت على سحب الثقة من كلينتون تمهيدا لعزله ولكن جاءت الأصوات غير كافية لعزله.
 
شهادة ستورمي دانييلز
 
بحسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز"، فإن ستورمي دانييلز نفسها قالت إنها تريد من الدعوة أن تشهد علنا على علاقتها بترامب والأموال التي أخذتها منه بجانب أن يضطر الرئيس الأمريكي نفسه للشهادة في قضية عزله.
 
ولكن السؤال القانوني بحسب الصحيفة هو هل يكفي توقيع المحامي مايكل كوهين لتوريط الرئيس الأمريكي، أم أنه كان يجب أن يكون اسم الرئيس الأمريكي نفسه هو الموجود في خانة التوقيع على اتفاق السرية حتى يتم توريطه.
 
ومن المعروف أن الرئيس الأمريكي يواجه حاليا 3 قضايا من 3 نساء هن ستورمي دانييلز وعارضة بلاي بوي السابقة كارين ماكدوجال وأيضا سمر زيرفوس وكل واحدة منهن تتهم الرئيس الأمريكي بسلوكيات جنسية غير ملائمة
 
 
اقرأ أيضا
 
ترامب والنساء.. شلال دعاوى قضائية يواجه الرئيس الأمريكي