التوقيت الثلاثاء، 16 أغسطس 2022
التوقيت 02:25 ص , بتوقيت القاهرة

3 نساء يفكرن في الزواج الثاني

الزواج الثاني للسيدة اختيار صعب، ويتطلب تفكيرا عميقا بسبب الخوف من الفشل، وفي الوقت نفسه الرغبة في الاستقرار ونسيان التجربة السابقة، كلها أفكار متعارضة ومتشابكة تدور في ذهن كل سيدة، تحاول أن تبدأ حياة جديدة مع زوج ثانٍ.. فمتى تقبلين الزوج الثاني؟

الزوج الثاني للمطلقة


لقب "مطلقة" كثيرا ما يؤذي مشاعر كل سيدة، وتشعر في قرارة نفسها أنه وصمة عار، فلماذا تقبل المطلقة زوجا ثانيا؟
- للتخلص من لقب مطلقة.
- الزوج الثاني في حياة المطلقة طوق النجاة من كلام الناس.
- بعض الناس يرى أن السيدة التي طلبت الطلاق من زوجها، أهانت رجولته، خصوصا، إذا صممت مع محاولات الصلح، فلا تجد ملجأ سوى رجل آخر ليحميها ويكون لها الأمان.




الزوج الثاني للأرملة


تشعر الأرملة بألم نفسي شديد، وهو ما يطلق عليه في علم النفس "ألم الفقد"، وعلى إثره تحدث كثير من التقلبات النفسية، مثل: الاكتئاب والقلق المرضي وعدم الأمان. فما هي الأسباب التي تجعل الأرملة تقبل زوجا ثانيا؟
- الجميع يحاولون أن يجعلونها تعيش في الأحزان إلى أن تتزوج من آخر، لذلك تجد في الزوج الثاني فرصة لحياة جديدة تنسى من خلالها ذكرياتها الحزينة.
- اختيار أب بديل فكلمة "فين بابا؟"، لها وقع السيف في قلب الأرملة، ويستجلب ذكريات الزوج الحبيب أمام عينيها. فبعض الأرامل يفكرون في شخص يلعب دور الأب، وهنا تزداد الحيرة والتردد في الاختيار، هل سيحنو على أولادي؟ وماذا إذا أنجبت طفلا آخر؟ هل سيعامل ابني الأول جيدا؟




المرأة العقيم
غالبا ما تفيض المرأة التي لم تنجب أطفالا بالحنان على كل الأطفال، ولكن العقم كان عقبة في استمرار حياتها الزوجية الأولى، ولا تقبل أن تكون زوجة ثانية لأنها ستصبح درجة ثانية في حياة زوجها، فتلجأ للطلاق وتبدأ في البحث عن رجل لا يفكر في الإنجاب، وتقبل زواجا ثانيا لتكمل حياتها بهدوء.