التوقيت الإثنين، 21 سبتمبر 2020
التوقيت 08:49 م , بتوقيت القاهرة

حكاية فيلم سعاد حسنى المغربى الممنوع من العرض "أفغانستان لماذا؟"

فيلم افغانستان لماذا
فيلم افغانستان لماذا
تداولت بعض الصفحات على موقع التغريدات القصيرة "تويتر" صوراً للنجمة الراحلة سعاد حسنى من فيلم بعنوان "أفغانستان لماذا" الذى صورته السندريلا عام 1984 ولكن تم منعه من العرض ولم ير النور حتى الآن، وقد يكون هذا العمل الوحيد الذى لم يشاهده الجمهور للسندريلا سعاد حسنى لأنه لم يعرض فى السينمات وعلى الشاشات.
 
سعاد حسنى فى فيلم أفغانستان لماذاسعاد حسنى فى فيلم أفغانستان لماذا

 

وبالبحث حول الفيلم ظهر أنه فيلم مغربي شارك فى بطولته الفنان المصرى عبد الله غيث، من إخراج عبد الله المصباحي وصوره مدير التصوير المصري عبد العزيز فهمي، وجسدت فيه السندريلا دور فتاة أفغانية، أما غيث فقدم دور أستاذ جامعي وعالم دين ومفكر ومناضل قاد حركة قوية ضد الاحتلال السوفيتي، قبل أن تنفجر الخلافات داخل المجتمع الأفغاني نفسه.

تمويل الفيلم جاء من بعض الأثرياء السعوديين، وقد بدأ تصوير الفيلم بالفعل في مدينة تطوان، وكان من المفروض أن تكون مدة عرض الفيلم 3 ساعات، وبالفعل تم إنجاز 70% من المشاهد، أي قرابة ساعتين ونصف، ولم يتبق إلا مشاهد المعارك التي تعتمد على السلاح الثقيل والدبابات وشاحنات الجيش والتي كانت ستستغرق النصف ساعة المتبقية، إلا أن الجيش المغربي رفض أن يتم استخدام آلياته العسكرية في الفيلم.

سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا (2)سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا 

 

توقف التصوير وثار الممولون السعوديون وطالبوا باستعادة أموالهم وتعطل تصوير الفيلم تماماً، في وقت تكالبت فيه المشاكل على المصباحي، خاصة بعدما قرر المركز المغربي السينمائي سحب ترخيص عمله كمخرج وإغلاق شركته السينمائية، كما قام بحجز الأجزاء التي تم تصويرها من الفيلم معلناً حظر عرضه، ومنذ ذلك الحين والفيلم الذي لم يكن المصباحي يملك أي نسخ أخرى منه  حبيس ومعتقل داخل أدراج المركز السينمائي المغربي !

في عام 2005 حاول المصباحي إعادة إحياء الفيلم حين أعلن أنه بدأ تصوير الجزء الثاني منه، دون أن يوضح كيف يصور جزءاً ثانيا من فيلم لم يعرض جزءه الأول حتى الآن، وتسربت حينها أنباء عن أن المصباحي وُعد بإطلاق سراح فيلمه القديم، إلا أن أخبار الفيلم اختفت مجددا ولعدة سنوات، قبل أن تعود وبقوة في عام 2013 حين أعلن المصباحي أن فيلمه القديم سوف يرى النور مؤكدا أن الظروف والملابسات التي كانت سبباً وراء منعه طوال هذه السنوات زالت ولم يعد لها وجود.

سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذاسعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا

 

وأوضح المصباحي في وسائل الإعلام المصرية والمغربية أنه قام بتصوير مشاهد جديدة لإضافتها للفيلم، وأدخل تعديلات جوهرية على أحداث الفيلم ليكون مواكباً للتغيرات التي شهدها العالم منذ الثمانينات وحتى الآن، كاشفاً أنه أضاف مشاهد تؤرخ لفترة ما بعد الانسحاب السوفييتي وظهور حركة طالبان وتنظيم القاعدة، وكذلك الحرب الأمريكية على أفغانستان وما جرى في معتقل جوانتانامو، في محاولة منه لربط الماضي بالحاضر، لافتاً إلى أنه غير اسم الفيلم إلى "أفغانستان الله وأعداؤه".

 إلا أن الفيلم أيضا لم يظهر للنور بالرغم من تصوير مشاهد جديدة رفعت الميزانية الإجمالية التي صرفت على الفيلم في المرتين إلى 25 مليون دولار، وبالرغم من ذلك لم يتوقف المصباحي عن الحديث عن قرب عرض الفيلم في دور السينما، متوقعاً أن يحدث الفيلم في نسخته الجديدة ضجة عند عرضه، وظل المصباحي يؤكد دون كلل أو ملل أن الفيلم بات جاهزاً للعرض وأنه وضع له اللمسات الأخيرة، وينتظر فقط أن يعرض في دور السينما، إلى أن توفي المصباحي إلى رحمة الله في 16 أيلول سبتمبر 2016، دون أن يعرض الفيلم أو يشاهد الجمهور منه ولو مشهداً واحداً.

سعاد حسنى فى فيلم أفغانستان لماذاسعاد حسنى فى فيلم أفغانستان لماذا

 

سعاد حسنى من فيلم أفغانستان لماذاسعاد حسنى من فيلم أفغانستان لماذا

 

سعاد حسنى وعبد الله غيث من فيلم أفغانستان لماذاسعاد حسنى وعبد الله غيث من فيلم أفغانستان لماذا

 

سعاد حسنى من فيلم أفغانستان لماذا (2)سعاد حسنى من فيلم أفغانستان لماذا

 

سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا (4)سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا

 

سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا (3)سعاد حسنى من فيلمها الممنوع من العرض أفغانستان لماذا