التوقيت الثلاثاء، 13 أبريل 2021
التوقيت 10:17 ص , بتوقيت القاهرة

مصدقتش أن الريس واقف معايا.. بائع الموز يكشف كواليس لقائه بالرئيس بالسيسي

محمد حسن
محمد حسن
 
يوماً بعد يوم تتجلى المواقف الإنسانية للرئيس عبد الفتاح السيسى ومؤخراً إشتعلت وسائل التواصل الإجتماعى بعبارات المحبة والتأيد بعد أن قام الرئيس الإنسان بالتوقف عند أحد بائعى الموز وإشترى منه فما الذى جعل الأمر يثير إعجاب كل من شاهد هذا الموقف.
الريس هو اللى لاحظ إنى تعبان مش أنا اللى قولتله، بهذه العبارة بداء محمد حسن رواية اللحظة التاريخية في حياته والتي شكلت فارقاً كبيراً وأكمل قائلاً: كنت واقف ببيع موز زى كل يوم من 30 سنة وبعدين وقفت عربية جانبي فقولت زبون عادى يعنى وإتفتحت العربية لاقيت الرئيس عبد الفتاح السيسى قدامى ماصدقتش نفسى.
يكمل حسن روايته قائلاً: معرفتش أتكلم في الأول لقيت الريس بيقول هات موز فرديت أحلى صباع موز للريس قالى لأ أنا عايز 4 كيلو فكنت بوزن الموز مش مصدق إن رئيس مصر بيشترى منى فوانا بتحرك قالى إنت مالك كدة قولتله ده أنا عندى تعب في الأعصاب من زمان قالى خلاص هاتتعالج على نفقة الدولة وده اللى ماصورتوش الكاميرات لأنى مش أنا اللى طلبت أتعالج هو اللى حس بيا.
يضيف بائع الموز بعد أن تم نقله للمستشفى: أنا مكنتش عارف أرد على الريس لحد ما لقيتهم نقالونى للمستشفى بعدها مفيش 5 ساعات وجيت مستشفى دار الشفاء حسيت بمقابلة 7 نجوم والخدمة فوق الوصف والتمريض والمعاملة كل حاجة ممتازة وأنا بشكر الريس اللى والله ربنا رزق بيه مصر وبعتبره هرم مصر الرابع.
وعن مسار محمد حسن العلاجى يقول الدكتور أحمد عبد التواب مدير الوحدات الطبية بمستشفى دار الشفاء بالعباسية: الأستاذ محمد حسن تم إستقباله بالطوارئ بشكوى ألام بالرقبة وكان تقييمه من أطباء الطوارئ من حيث الرعايا أو أي سبب طبى، وبعد الحجز تم عمل بعض الأشعة والتحاليل التي أثبتت أنه يعانى من إنزلاق غضروفى حاد بالفقرات العنقية مابين الفقرة الرابعة والخامسة والخامسة والسادسة مما يستدعى تدخل جراحى.
يضيف الدكتور عبد التواب: تأخر التدخل الجراحى راجع لرغبة المريض وهو أمر مسموح به  ولأن الحالة ليست حرجة فسنقوم بعمل علاج تحفظى وعلاج طبيعى لمدة شهر ثم إعادة التقييم مرة أخرى بالمستشفى بنفس الطاقم الطبي للتدخل جراحياً.
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد وجه بعلاج المواطن محمد حسن على نفقة الدولة بعد أنا صادفه أثناء تفقده لأحوال المواطنين.