التوقيت الأحد، 06 ديسمبر 2020
التوقيت 03:33 ص , بتوقيت القاهرة

تويتر يطلق #تحدى_الكمامة للتوعية بالوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

  تويتر
تويتر
أطلق موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، عبر حسابه الموجه لمستخدمى الموقع الشهير فى الشرق الأوسط، تحديا جديدا تحت شعار "تحدى الكمامة"، والذى يحث الناس من خلاله على ارتداء القناع الواقى "الكمامة" للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

 

 

ونشر حساب "تويتر"، تغريده، اليوم السبت، كتب فيها: "تماشيًا مع التوجه العالمى لمواجهة الجائحة، نطلق #تحدى_الكمامة لنشر الوعى.. #ارتدى_الكمامة وشارك التحدى باستخدام وسم #تحدى_الكمامة".

تويتر يطلق تحدى الكمامةتويتر يطلق تحدى الكمامة

 

وعلى جانب آخر، كان قد حذر موقع تويتر من أنه سيعلق المستخدمين الذين يأملون علنًا وفاة ترامب، حيث تم إعلان إصابة الرئيس ترامب وزوجته بـ COVID-19، وبينما يتمنى البعض الشفاء العاجل، غرد آخرون علنًا على أمل أنه سيموت بسبب المرض، وهذا مخالف لقواعد تويتر، وأخبرت الشركة أنها ستطبق العقوبة، فبشكل واضح لا يمكنك التغريد بأنك تأمل أن يموت ترامب بسبب COVID .

 

ووفقا لما ذكره موقع "the verge"، على الرغم من أن تويتر، كشف أنه سيعلق الأشخاص الذين يأملون في وفاة ترامب، فإنه ليس من الواضح عدد المرات التي سيتمكن تويتر من القيام بذلك، كما كشف موقع تويتر لـ Motherboard، أنه لن يعمل على كل تغريدة، حيث جاء في بيان صادر عن تويتر: "نحن نعطي الأولوية لإزالة المحتوى عندما يحتوي على عبارة واضحة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء قد يتسبب في حدوث ضرر في العالم الحقيقى".

 

وأضافت الشركة في تغريدة، أن قواعدها لا تعني بالضرورة التعليق التلقائي، فالقاعدة الفعلية التي تنطبق هنا بموجب سياسة السلوك المسيء لتويتر، يجب أن تكون واضحة تمامًا فيما يخص الرغبة أو الأمل في إلحاق ضرر جسيم بشخص أو مجموعة من الناس.

 

وأكدت الشركة، "نحن لا نتسامح مع المحتوى الذي يرغب أو يأمل أو يعبر عن رغبة في الموت أو أذى جسدي خطير أو مرض قاتل ضد فرد أو مجموعة من الناس، وهذا يشمل ، على سبيل المثال لا الحصر: على أمل أن يموت شخص ما نتيجة مرض خطير مثل، "أتمنى أن تصاب بالسرطان وتموت".

 

وعبارات مثل: أتمنى أن يقع شخص ما ضحية لحادث خطير، على سبيل المثال، "أتمنى أن تدهسك سيارة في المرة القادمة التي تفتح فيها فمك"، كما يشمل ذلك القول بأن مجموعة من الأفراد تستحق إصابات جسدية خطيرة، على سبيل المثال، "إذا لم تصمت هذه المجموعة من المتظاهرين، فهم يستحقون إطلاق النار عليهم".