التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 08:51 ص , بتوقيت القاهرة

محلل سياسي : بيانات "العفو الدولية" عشوائية وبعيدة عن الحرفية

علق المحلل السياسى والحقوقى رائد مقدم على بيان منظمة العفو الدولية  التى هاجمت خلاله الجيش المصرى، قائلًا: "لم أكن أتوقع في يوم من الأيام أن يكون هذا هو مستوي أداء منظمة عالمية مثل "العفو الدولية"،التي اتهمت الجيش المصري باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا، وللوهلة الأولى تخيلت انني سوف أجد دليل دامغ علي هذا الإتهام داخل البيان.


سيناء 2018


أتهامات عشوائية


وأشار مقدم، عندما قرأت البيان وجدت اتهامات عشوائية توجهها المنظمه للجيش المصري وكان كل دليلهم علي هذا الاتهام هو الفيديو الذي بثته القوات المسلحه مع إصدار بيانها الثاني عن العمليه سيناء 2018، وقالت أن الفيديو يظهر القوات الجويه وهي تحمل علي طائراتها صوراريخ تحمل قنابل عنقودية وأن المنظمه لجأت إلي خبراء عسكريين ليتأكدوا من ذلك دون ذكر أسماء هؤلاء الخبراء .


سيناء 2018


الرد الموثق


وأوضح المحلل السياسي، أنا لست خبير عسكري لنفي أو إثبات ذلك ومتأكد أن القوات المسلحه سوف تقوم بالرد الموثق ولكنى  سوف أتحدث عن المنطق فالجيش المصري الذي لم ولن يلجأ في يوم من الأيام لهذه الممارسات المحرمة دوليا، هل هو بالسذاجه القصوي التي تجعله عندما يستخدم تلك القنابل العنقودية يقوم هو بنفسه بتصويرها ونشرها علي موقعه الخاص ليوثق علي نفسه هذه الجريمة؟.. بالطبع لا!.


ثم نأتي للبيان الذي لم يقل ولو بالأشارة أنه أثبت استخدام هذه القنابل العنقوديه، ولكنه توقع ذلك بناء علي تحليله للفيديو وبالتالي هو يتهم الجيش المصري بأنه قد يقوم بأستخدامها بناءً علي تحليله للفيديو الذي بثته القوات المسلحه، وهل لو افترضنا جدلا أن الفيديو يثبت أن مصر تمتلك القنابل العنقوديه فقط دون إثبات استخدامها، فهل يستدعي هذا بيانا قويا مثل هذا.


 


استمرار-فعاليات-العملية-سيناء-2018


وتسأل رائد مقدم، لماذا لم تصدر العفو الدولية، بيان تدين به الولايات المتحدة الأمريكيه بما أنها المورد الأساسي لهذه القنابل لكل دول العالم.


وأضاف، للأسف قد سقطت المنظمة في بئر الانحياز وعدم الحرفية والموضوعية وأصبحت تقاريرها مليئه بالتناقضات والمغالطات من أجل أرضاء بعض الدول والمنظمات.


أقرأ أيضًا : 


الرئيس السيسي يتلقى اتصالًا من الملك سالمان لبحث "تهديدات" المنطقة