التوقيت الثلاثاء، 18 مايو 2021
التوقيت 08:48 ص , بتوقيت القاهرة

عمارة الإيموبيليا .. هنا عاشت الفنانة ليلى مراد عاشقة الماء و الهواء

 ليلى مراد
ليلى مراد
مشاهدى ومتابعى تليفزيون اليوم السابع طاب مساءكم بالخير .. في شهر فبراير تحل الذكرى الـ ١٠٣ لميلاد «ليلى مراد» عاشقة الماء و الهواء، و احدى أبرز نجمات الفن المصري.
ونحن الان أمام عمارة الإيموبيليا الشهيرة والتي عاشت فيها ليلى مراد عاشت أغلب سنوات عمرها إلى بائع ابنها الفنان زكي فطين عبد الوهاب الشقة للمخرج السينمائي الشهير خالد الحجر بعد وفاتها بعدة سنوات.
 
ليلى مراد تعد من أبرز المغنيات والممثلات في الوطن العربي في القرن العشرين، حيث ولدت في الإسكندرية لأسرة يهودية الأصل وكان اسمها "ليليان" والدها هو المغني والملحن إبراهيم زكي موردخاي "زكي مراد" وأمها جميلة إبراهيم روشو يهودية مصرية وهي ابنة متعهد الحفلات إبراهيم روشو.
بدأت ليلى مراد مشوارها مع الغناء في سن الرابعة عشر بعدما تعلمت على يد والدها زكي مراد والملحن المعروف داود حسني، وبدأت بالغناء في الحفلات الخاصة ثم الحفلات العامة، ثم تقدمت للإذاعة كمطربة عام 1934 ونجحت، بعدها سجلت اسطوانات بصوتها، ثم وقفت أمام الموسيقار محمد عبد الوهاب والمخرج محمد كريم في فيلم "يحيا الحب" عام 1937 بعد تغيير اسمها إلى ليلى مراد.
شاركت ليلى مراد في أولى الحفلات الغنائية التي قدمتها الإذاعة المصرية في 6 يوليو عام 1934 ثم انقطعت عن حفلات الإذاعة بسبب انشغالها بالسينما ثم عادت إليها مرة أخرى عام 1947 حيث غنت أغنية "أنا قلبي دليلي"، وغنت ليلى مراد حوالي 1200 أغنية، ولحن لها كبار الملحنين من أمثال محمد فوزي، محمد عبد الوهاب، منير مراد، رياض السنباطي، زكريا أحمد والقصبجي. 
قدمت ليلى مراد في السينما 27 فيلماُ، وتزوجت أنور وجدي أثناء مشاركتهم سويا في فيلم "ليلى بنت الفقراء" واستمر زواجهم قرابة 8 سنوات ثم سرعان ما انفصلا بالطلاق ثم تزوجت من وجيه أباظة سرا بسبب ممانعة عائلته العريقة، وأنجبت منه ابنها أشرف ثم تزوجت فطين عبد الوهاب الذي أنجبت منه ولدها زكي.
أعلنت ليلى مراد إسلامها عام 1946 وذلك فترة أوائل شهر رمضان من ذاك العام، وأشهرت أسلامها في مشيخة الأزهر أمام الشيخ محمود أبوالعيون، وأستمرت على الدين الإسلامى إلى أن توفت عام 1995.
ترددت العديد من الاقاويل عن ظهور الفنانة الراحلة ليلى مراد بعد وفاتها، أو بمعنى ادق ظهر شبح  ليلى مراد في عمارة الإيموبيليا الشهيرة التي كانت مسكنا لمشاهير مصر القرن الماضي، وذلك بعدما اختفت اللوحة الشهيرة التي تحمل أسماء من سكنوا العمارة دون أن توضح الكاميرات اختفائها بفعل فاعل.
تعد عمارة الإيموبيليا أضخم عمارة عرفتها محافظة القاهرة حيث تبلغ مساحتها 5444 مترًا مربعًا كما تعد أول عمارة تأخذ الشكل الانسيابي وتتجرد من التفاصيل الزخرفية الكلاسيكية التي كانت تتمتع بها المباني في ذلك الوقت وقد أطلق عليها هرم مصر الرابع.
سكن معظم أهل الفن شقق بعمارة الإيموبيليا ومنهم نجيب الريحاني ومحمد فوزي وأنور وجدي وليلى مراد ومحمود المليجي ومحمد عبدالوهاب وماجدة الصباحي وكاميليا فكرى أباظة - كاميليا - هنري بركات - أسمهان - أحمد سالم - آسيا دانمر - توفيق الحكيم بالإضافة إلى عدد من السياسيين مثل فؤاد سراج الدين أحد قيادات حزب الوفد وإبراهيم باشا عبدالهادي رئيس وزراء مصر وغيرهم.
كما تعد عمارة إيموبيليا واحدة من أضخم وأشهر عمارات القاهرة كانت مقرا لمشاهير السياسة والاقتصاد والفن والرياضة لتصبح شاهدا على تاريخ من زمن الماضي الجميل .
 
عمارة الإيموبيليا كانت مالك الاقتصادي والرأسمالي وصاحب الشركات الضخمة الشهيرة عبود باشا الذي كانت تقدر ثروته وقتها بـ 30 مليون دولار أمريكي، قبل أن تؤول إلى شركة الشمس .