التوقيت الخميس، 06 مايو 2021
التوقيت 03:21 م , بتوقيت القاهرة

ميجان ماركل تفوت فرصة الحصول على الجنسية البريطانية.. اعرف السبب

ميجان ماركل
ميجان ماركل
كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية، عن أن ميجان ماركل، دوقة ساسكس، قد فوتت رسميًا فرصتها في أن تصبح مواطنة بريطانية، وأن تحصل على الجنسية البريطانية، في الوقت الحالى، حيث كانت تنوى دوقة ساسكس أن تصبح بريطانية بعد زواجها من الأمير هارى دوق ساسكس، في مايو 2018، في حفل زفاف مذهل بقلعة وندسور.

لكن ميجان كان عليها أن تعيش في المملكة المتحدة لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات قبل التقدم بطلب للحصول على الجنسية والتأهل قانونًا للحصول على جواز سفر بريطاني.

ميجانميجان

 

وفي ذلك الوقت، أكد قصر كنسينجتون أن ممثلة مسلسل "suits" السابقة تعتزم التقديم، ومع ذلك، فإن إعلانها المفاجئ هى وهارى بالانفصال عن العائلة المالكة البريطانية، والتخلى عن لعب أدوراهما الملكية فى يناير 2020، أكد تراجع الخطة.

وبموجب قواعد وزارة الداخلية الصارمة، كان من الممكن أن تبدأ الدوقة، التي انتقلت لأول مرة إلى لندن في 21 نوفمبر 2017، في طلب الجنسية بعد ثلاث سنوات في 21 نوفمبر 2020، لكن كان مطلوبًا من الدوقة أن تحد من إجمالي عدد الأيام التي قضتها خارج المملكة المتحدة في ذلك الوقت إلى أقل من 270 يومًا، وهو أمر فشلت في القيام به.

الآن سيتم تأجيل أي طلب في المستقبل وسيشمل العودة إلى المملكة المتحدة، وغادر الزوجان إلى كندا ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إذ فضل الزوجان أن يعيشا حياة خاصة من دون صخب، إلى جانب ابنهما آرشي.

منزل ميجان والأمير هارى بالولايات المتحدةمنزل ميجان والأمير هارى بالولايات المتحدة

ويتعين على كل من يرغب في الحصول على الجنسية البريطانية أن يعيش لثلاث سنوات في البلاد، ثم يصبح بوسعه أن يقدم طلبا للحصول على جواز سفر المملكة المتحدة.

وانسحب هارى وميجان من العائلة المالكة، منتصف 2020 وقررا المغادرة، وهو ما أدى إلى عدم إكمال السنوات الثلاث التي تشترطها وزارة الداخلية بشكل صارم، وفي حال أرادت ماركل أن تحصل على الجنسية، فإن عليها أن تقضي وقتا أطول في بريطانيا، مستقبلا.

ميجان ماركلميجان ماركل

 

وفى سياق آخر تعتزم ميجان ماركل، اتباع خطى الأمير تشارلز أمير ويلز وسارة فيرجسون من خلال تجربة جديدة فى الكتابة الخيالية، وانتقلت ميجان لتأمين الحماية القانونية التي ستسمح لها بكتابة الروايات عبر Archewell، المؤسسة التي أنشأتها مع الأمير هارى بعد مغادرتهما العائلة المالكة البريطانية، وفقًا لصحيفة ديلى ميل البريطانية، ويدرس المحامون فى الولايات المتحدة طلب الزوجين لتسجيل المؤسسة الجيدة، والتي أطلقوا عليها اسم ابنهما، أرشى.