التوقيت السبت، 16 أكتوبر 2021
التوقيت 11:30 م , بتوقيت القاهرة

هل هو الوقت المناسب لـ شراء أسهم جوجل؟ مع صدور هاتف جوجل الجديد في 2021

هاتف جوجل الجديد في 2021
هاتف جوجل الجديد في 2021
2021 هل هي السنة المشهودة لـ سهم شركة جوجل؟ هل ستكون الشركة قادرة علي مناطحة الكبار؟ قد كان أداء شركة جوجل أفضل حتى الآن من شركة الفيسبوك و وعملاق التجارة الالكترونية أمازون و شركة نتفليكس.
 
لقد قفز سعر سهم شركة جوجل بنسبة 57٪ في عام 2021. لقد أبلغت جوجل عن أرباح وعائدات الربع الثاني التي تفوقت بسهولة على تقديرات المحللين ، مع عائدات إعلانات YouTube وانتعاش البحث على الإنترنت بشكل هائل.
 
قد تواجه أسهم الإنترنت ذات رؤوس الأموال الكبيرة رياحًا تنظيمية معاكسة. في خطوة مفاجئة ، عين الرئيس جو بايدن مؤخرا،   لينا خان رئيسة للجنة التجارة الفيدرالية. كان خان منتقدًا لشركات التكنولوجيا الضخمة. في 20 يوليو ، رشح بايدن جوناثان كانتر ، وهو ناقد قديم لشركة Big Tech ، لقيادة قسم مكافحة الاحتكار في وزارة العدل.
 
ينتمي سهم جوجل إلى IBD Leaderboard. المتصدرين هي قائمة IBD المنسقة للأسهم الرائدة التي تتميز بالمقاييس الفنية والأساسية. حيث عليك البدأ بالاستثمار باكبر الاسهم عالميا و اسهم جوجل حيث أن النتائج كانت مبهرة خاصة مع انتشار علاج فقيروس كورونا وهذا ما يعزز الاقتصاد العالمي بشكل كبير ويحث علي عودة المجالات المختلفة الي طبيعتها مرة أخري. 
 
الموافقة على إعادة الشراء الجديدة بقيمة 50 مليار دولار
 
أعلنت Alphabet في شهر ابريل الماضي عن فكرة إعادة شراء أسهم جديدة بقيمة 50 مليار دولار في GOOGL. في مكالمة أرباح الربع في يونيو ، أعلنت Google عن تعديل اتفاقية إعادة شراء الأسهم التي تسمح للشركة بإعادة شراء أسهم الفئة أ أو الفئة ج.
 
قال جون بلاكليدج المحلل المالي: "في السابق كان ترخيص إعادة الشراء للشركة يسمح فقط بشراء الأسهم من الفئة C". "يأتي هذا بعد فترات خلال الربع (يونيو) حيث تم تداول أسعار أسهم الفئة ج فوق أسهم الفئة أ على الرغم من الفوائد الاقتصادية المعادلة وعدم وجود حقوق التصويت."
 
كان هناك جانب كبير من المصارحة هذا العام في تقرير شركة جوجل حيث أنها صرحت أنها تعمل جاهدة للعودة مرة أخري في مجال الحوسبة السحابية خاصة بعد حجم الاستثمار في هذا المجال وما زال العائد ليس بالمربح علي الاطلاق،  لكن هناك خطوات بالفعل تم اتخاذها من أجل العودة للمنافسة في هذا المجال وتحقيق هوامش ربح أعلي.
 
هواتف Pixel 5G الجديدة كلياً من جوجل
الاعلان الجديد من جوجل عن سلسلة هواتفها الجديدة كليا وبمواصفات عالية هو بـ مثابة اعلان للحرب ما بين جوجل وشركة أبل في مجال صناعة وانتاج الهواتف الذكية. في أواخر شهر سبتمبر 2021، طرحت شركة جوجل مجموعة هواتف البيكسل الشهيرة التابعة لها التي تدعم بشكل أساسي خدمات الـ 5G. 
 
بالإضافة إلى ذلك أيضا تم البدء وتدشين خدمات خاصة بـ الألعاب السحابية المقدمة من جوجل بالتعاون مع ستاديا. واستمر التطور والتوسع في عملات الاستحواذ من قبل شركة جوجل بشرائها لـ شركة الساعات الذكية فيت بت بمقابل تخطي حاجز الـ 2.1 مليار دولار أمريكي. الأمر الذي من شأنه أن يساعد شركة جوجل علي التسوق في مثل هذه صناعة والمنافسة في هذا السوق الذي يستحوذ عليه بشكل كبير شركتي أبل وهواوي.
 
التحليل الفني لـ سهم جوجل
وفقا للتحليلات المتاحة في السوق،  فـ الجميع يؤكد علي أن شركة جوجل متأخرة بشكل كبير في مجال الحوسبة السحابية خاصة في ظل المنافسة القوية ما بين أمازون ومايكروسوفت. لكن مؤخرا ركزت شركة جوجل علي تعيين المدير التنفيذي السابق لـ أوراكل وذلك من أجل العمل علي تحسين نطاق الخدمة المقدمة من جوجل حتي تتمكن من دخول المنافسة في هذا المجال من خلال تقديم حلول ذكية.
 
واستمرارا لـ حملات الاستحواذ من شركة جوجل،  فقد قامت الشركة بـ شراء شركة متخصصة في تحليل البيانات بصفقة تجاوزت قيمة الـ 2.5 مليار دولار أمريكي وهذه الشركة متخصصة في مجال تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي حيث أن هذا من شأنه مساعدة جوجل في مجال الحوسبة السحابية وتعزيز تواجدها في السوق ودخول المنافسة.
 
لا ننسي الخدمات الاعلانية
شركة جوجل دائما ما تسعي الي التوسع والاستحواذ من أجل المنافسة في مجال متعددة ضمن اكتشافات غوغل وسعيها الدائم للتواجد علي الساحة بشكل قوي. لكن لا يجب أن ننسي أن النصيب الأكبر لـ شركة جوجل يكمن في خدماتها الاعلانية من خلال منصاتها المختلفة. بل وسعيها الدائم لـ تطوير سياسة الاعلانات وملائمتها المستمرة لـ مجالات البيزنس المختلفة خاصة مع وباء الكورونا الأخير ومعاناة أصحاب البيزنس المتوسط في العام الماضي.
 
اشتدت المنافسة بشكل قوي ما بين شركة جوجل وشركة أمازون مؤخرا وذلك بعد شهرة الأخيرة بشكل كبير في مجال الاعلانات الرقمية والتجارة الالكترونية بشكل كبير ولكن سرعان ما تحركت جوجل بشكل قوي باعلان شراكتها مع عملاق للتجارة الالكترونية وهو شوبي فاي من أجل العودة والتربع مرة اخري علي عرش الخدمات الاعلانية الرقمية. 
 
وفقا لـ اخر المذكرات والتقارير الصادرة من بنك أمريكا فـ ان هناك توقعات قوية بـ أن تصل الايرادات من حجم الاشتراكات بـ منصة اليوتيوب العملاقة الي ما يزيد عن 15 مليار دولار أمريكي وذلك مع أواخر عام 2024 وأوائل 2025. وهذه نسبة ليست بالقليلة علي الاطلاق،  نحن نتحدث عن ما يقارب الـ 5 مليارات دولار أمريكي زيادة في نسبة الايرادات من الاشتراكات فقط ناهيك عن الاعلانات.
 
كما أنه من المتوقع خلال السنوات القليلة القادمة أن تتوجه الشركات العملاقة الي منصة اليوتيوب في اعلاناتها،  حيث أن العائد علي الاعلانات من وراء التلفزيون النمطي في طريقه الي التراجع والتناقص بشكل كبير وذلك لـ اهتمام الأجيال الجديدة بالمنصات الرقمية وعلي رأسها بكل تأكيد منصة اليوتيوب. لذا لك أن تتخيل مع الاهتمام الاعلاني الكبير من الشركات الضخمة وتوجهها الي منصة اليوتيوب فـ ذلك قادر علي مضاعفة ايرادات اليوتيوب بشكل كبير خاصة مع تواجد أكثر من 30 مليون مستخدم ومشاهد لليوتيوب. وهو ما يعود بالنفع أيضا علي صانعي المحتوي علي منصة يوتيوب والذي بشأنه أن يزيد بشكل كبير. وأيضا منصة يوتيوب ميوزك حيث أن عدد مستخدميها الان تخطي حاجز الـ 3 مليون مستخدم حول العالم.
 
سهم جوجل، هل حان وقت الشراء؟
بـ التعرف علي جوجل والمجالات المختلفة والتي هي أكبر بكثير من مجرد محركا للبحث المعروف للجميع. جوجل متعمقة في مجال الاعلانات بشكل كبير، هذا اضافة الي منصة المحتوي الرقمي الأشهر عالميا اليوتيوب، ناهيك عن مجال صناعة الهواتف الذكية ومجال البيوت الذكية وهي في منافسة قوية مع شركات عملاقة مثل شركة أبل في مجال صناعة الهواتف الذكية وشركة أمازون في مجال خدمات الحوسبة السحابية وحلول البيوت الذكية،  
 
أغلب المحللين يرون أن شركة جوجل حققت بالفعل المبتغي من الاستثمار حيث أنها اكتسب ما يزيد عن 700% في غضون 3 سنوات فقط من طرحها الاولي. لكن وبناء علي المتغيرات الأخيرة من انتشار وباء الكورونا، جميعنا شاهدنا التفوق الكبير لـ شركات التكنولوجيا وعدم تأثرها بما حدث بل وازدياد أرباحها بشكل تخطي حاجز الـ 40% لذا الاستثمار الذكي هو في مجال التكنولوجيا بدون أدني شك.