التوقيت الجمعة، 05 مارس 2021
التوقيت 08:41 ص , بتوقيت القاهرة

محمد مرشدى: أبوالغيط أهم وجه دبلوماسى عربى وتجديد ترشيحه قرار حكيم ودعم لاستقرار المنطقة

النائب محمد مرشدى
النائب محمد مرشدى
قال النائب محمد مرشدى، عضو مجلس الشيوخ، إن قرار مصر بإعادة ترشيح الدبلوماسى المرموق ووزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط، على منصب أمين عام جامعة الدول العربية لدورة ثانية، قرار حكيم ومهم من القيادة السياسية، بالنظر إلى أداء "أبو الغيط" فى الجامعة طوال السنوات الخمس الماضية، وما يتحلى به من سمات شخصية وعملية تجعله واحدا من أهم الوجوه الدبلوماسية فى مصر والمنطقة العربية، فضلا عن علاقاته الواسعة والمتوازنة مع كل الأطراف، وقدرته الكبيرة على إدارة الخلافات العربية بقدر من الموضوعية والهدوء، وبما يسمح بالحفاظ على الروابط ويقود إلى تفعيل أكبر لدور الجامعة بوصفها بيت العرب والمنصة الجامعة لكل الأصوات والأشقاء.
 
وأضاف "مرشدى" أن أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط تولى المسؤولية فى مرحلة دقيقة، وعلى مدى خمس سنوات نجح فى إدارة دفة المنظمة الإقليمية العريقة بكفاءة واقتدار، ولعب أدوارا مهمة فى تعميق الروابط وتلطيف الأجواء واتخاذ مواقف جادة تجاه بعض التجاوزات والأنشطة المعادية لقيم الأخوة والعمل المشترك. متابعا: "قرار الرئيس بإعادة طرح اسم أبو الغيط لقيادة الجامعة خلال السنوات الخمس المقبلة يؤكد اهتمام مصر بالمحيط العربى، ورغبتها فى ترسيخ حالة التفاهم والشراكة القائمة، والبناء عليها بآليات موضوعية وفهم عميق من أجل مزيد من النجاح ودفع العلاقات العربية إلى الأمام، وفى الظرف الراهن بما يشهده من تحديات، وأجواء التوتر التى تعيشها بعض الدول الشقيقة، وممارسات بعض الأطراف الرامية إلى إثارة الشقاق والقلاقل وترسيخ الانقسام، فإن أبو الغيط هو أفضل الوجوه وأصلحها لهذا الدور القومى والإقليمى المهم".
 
وأكد عضو مجلس الشيوخ، أن أحمد أبو الغيط شخصية توافقية وغير مثيرة للاختلاف لدى المصريين والعرب، فضلا عن أنه يتمتع بقبول واحترام من كل الدول الشقيقة وبعثاتها الدبلوماسية، سواء القوى الفاعلة داخل الجامعة مثل مصر والسعودية والإمارات والجزائر وغيرها، أو الدول التى تواجه أزمات مفصلية مثل ليبيا واليمن، حتى سوريا التى جمدت الجامعة عضويتها منذ قرابة عشر سنوات يحافظ أمين عام الجامعة على علاقات جيدة مع كل مكوناتها، انتصارا لدور المنظمة فى تعميق التعاون والعمل من أجل مصالح الدول والشعوب العربية بغض النظر عن الظروف السياسية وصراعات الحُكم.
 
وشدد النائب محمد مرشدى فى حديثه، على أن أغلب الدول العربية ستُرحب بقرار ترشح أحمد أبو الغيط أمينا عاما للجامعة العربية لدورة ثانية، وسيفوز بثقة كل الأطراف وأصواتهم فى الانتخابات المرتقبة، أولا لأن كل الأشقاء يقدرون مصر ودورها الفاعل فى منظومة العمل العربية، واهتمامها بتوطيد الصلات بين الأشقاء وتعزيز حالة السلم والاستقرار، مختتما بتهنئة الدبلوماسى أحمد أبو الغيط بثقة الدولة المصرية والقيادة السياسية فى شخصه واتخاذ قرار بتجديد ترشيحه لأمانة الجامعة، ومهنئا الدول العربية الشقيقة بدخول عقد جديد من الشراكة الإيجابية والعمل المشترك تحت مظلة أهم وأعرق منظمة إقليمية فى الشرق الأوسط والعالم.