التوقيت الجمعة، 22 يناير 2021
التوقيت 12:38 م , بتوقيت القاهرة

محمد مرشدى: أهنئ أعضاء النواب ببدء إجراءات العضوية ونتطلع فى "الشيوخ" للعمل معا من أجل مصر

النائب محمد مرشدى
النائب محمد مرشدى
هنأ النائب محمد مرشدى، عضو مجلس الشيوخ، زملاءه من أعضاء مجلس النواب ببدء مراسم الاستقبال وإجراءات العضوية أمس الثلاثاء، واستخراج عشرات النواب للكارنيهات وتسلم الحقائب البرلمانية تمهيدا لبدء دور الانعقاد الأول خلال الشهر المقبل، مؤكدا تطلعه وتطلع كل أعضاء مجلس الشيوخ إلى اكتمال مجلس النواب وبدء نشاطه التشريعى، وإلى التكامل والعمل المشترك لما فيه صالح مصر والمصريين. 
 
وقال "مرشدى" إن حجم التنوع والثراء وتعددية التمثيل السياسى والاجتماعى والفنى فى عضوية مجلسى النواب والشيوخ لا يدعو إلى الفخر فقط، وإنما يبشر بممارسة سياسية وبرلمانية ناضجة وداعمة للمسار الإصلاحى الشامل الذى تنتهجه الدولة المصرية خلال السنوات الأخيرة، إذ لأول مرة تحضر النساء بتلك النسبة التى تقارب 25% من مجموع المجلسين، ويحضر الشباب بتمثيل لا يقل عن ذلك، إضافة إلى عشرات الأسماء من أصحاب الخبرة والكفاءة فى كل المجالات، وخريطة حزبية واسعة ومتوازنة بأغلبية محدودة وحضور بارز للقوى والتيارات المحسوبة على المعارضة، وتلك التركيبة تسمح بأن يكون المجلسان ممثلا حقيقيا للشارع بكل روافده وتنوعاته، وبيتا ناضجا للعقول والكفاءات، وتجربة ثرية ونموذجا يُحتذى فى كيفية إدارة الاختلافات والاستفادة من ثراء كل الشركاء بكفاءة وفاعلية ونضج من أجل إنجاز المسؤوليات البرلمانية وتحقيق تطلعات المواطنين والوصول إلى ما فيه مصلحة الوطن. 
 
وأضاف عضو مجلس الشيوخ أن مهمة البرلمان بغرفتيه تتضمن مهاما ومسؤوليات جسيمة ومتعددة، لا سيما فى ظل طفرة البناء والتنمية والعمل الجاد من أجل تحسين مناخ الاستثمار والمعيشية والنظر فى تطوير البنية التشريعية ومنظومة القوانين والإجراءات التنفيذية فى ضوء التحول الرقمى وأساليب الإدارة المبتكرة، فضلا عن استمرار الاستهداف والمؤامرات على الدولة المصرية من الداخل والخارج، عبر عديد من الجماعات الإرهابية والمنظمات المحسوبة على المجتمع المدنى بينما تسعى إلى تقويض المجتمع وتعطيل مسيرته، وهو ما يتطلب وقوفا صلبا إلى جانب المؤسسات الوطنية، وجاهزية دائمة بالرأى والرقابة والتشريع للتصدى لكل محاولات المساس بالدولة وخططها التنموية ومصالحها العليا، سواء عبر أيادى الإرهاب السوداء أو من خلال العناصر الفاسدة أو سيئة الإدارة. 
 
وشدد النائب محمد مرشدى فى حديثه، على أن تكامل جهود مجلسى النواب والشيوخ سيصنع حالة من الحيوية الشاملة فى جسد الدولة، بدءا من المؤسسات وهياكل السلطة التنفيذية المشتبكة مع البرلمان بغرفتيه طوال الوقت، وصولا إلى الرأى العام فى الشارع الوطنى والدوائر الانتخابية للنواب، خاصة أنها المرة الأولى التى يجتمع فيها المجلسان منذ سنوات، والمرة الأولى على الإطلاق لهذا الشكل من التنوع والتعددية وغياب سيطرة الحزب الواحد أو التيارات المتطرفة وأصحاب الرؤى المنغلقة والتوجهات الساعية الوصاية على المجتمع والمعادية للهوية الوطنية وتركيبة الشخصية المصرية، مجددا التهنئة لزملائه فى مجلس الشيوخ، وللأعضاء الجدد فى مجلس النواب، على ثقة الشعب وبدء مراسم الفصل التشريعى للمجلسين، مؤكدا ثقته فى رؤية وسلامة توجهات كل النواب الذين يقترب عددهم من 900 نائب، واستبشاره خيرا بما يمكن أن يكون عليه التعاون وتكامل الجهود من أجل صالح مصر والمصريين.