التوقيت الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
التوقيت 10:52 ص , بتوقيت القاهرة

أيمن الجميل: مبادرة المليار جنيه رسالة جديدة من الرئيس بالانحياز للعدالة الاجتماعية

رجل الأعمال أيمن الجميل
رجل الأعمال أيمن الجميل
قال رجل الأعمال أيمن الجميل، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى ينحاز بشكل أساسى لمحدودى الدخل والفئات الأولى بالرعاية، ضمن رؤيته الشاملة للتنمية وتحسين الاقتصاد وجودة الحياة فى مصر، وهو ما يبدو واضحا بقوة من خلال عشرات المبادرات المهمة التى أطلقها طوال السنوات الماضية، وساهمت فى تقليص الفقر وتحسين معيشة عديد من الفئات وتعزيز برامج الحماية الاجتماعية والنمو الاقتصادى، وآخرها مبادرة المليار جنيه لتوفير احتياجات ملايين المواطنين من خلال توجيه قوافل أغذية ومستلزمات أساسية وتدشين حضانات أطفال وإتاحة وسائل مساعدة ضرورية لذوى الاحتياجات الخاصة. 
 
وأضاف رجل الأعمال البارز، أن مبادرات الرئيس الاجتماعية لم تتوقف منذ توليه المسؤولية بالعام 2014، وطوال تلك السنوات استفاد ملايين المواطنين من حزم التمويل الضخمة لمشروعات المرافق والخدمات وتطوير العشوائيات وتطوير التعليم والرعاية الاجتماعية. متابعا: "ساهمت مبادرات مثل حياة كريمة وتكافل وكرامة فى تطوير القرى والمناطق الفقيرة، وتمكين عديد من الفئات المهمشة، ومع تنفيذ مبادرات شاملة أخرى مثل صحة المرأة و100 مليون صحة وتكثيف العمل على منظومة التأمين الصحى الشامل وتطوير التعليم والخدمات الحكومية والتحول الرقمى، شهدت مصر تغيرا كبيرا على صعيد وصول ثمار التنمية لكل الفئات، وتحسين وصول كل المواطنين للخدمات والاحتياجات الأساسية، وهو ما انعكس على الاقتصاد من خلال تنشيط الطلب وزيادة حجم التجارة والإنفاق الاستثمارى والاستهلاكى على حد السواء، بشكل رفع معدلات النمو والتشغيل وتأسيس المشروعات الجديدة". 
 
وأكد "الجميل" أن مبادرة المليار جنيه الأخيرة تأتى فى وقت بالغ الأهمية، فرغم تعافى للاقتصاد من آثار كورونا بدرجة كبيرة ما تزال بعض الفئات متضررة من الأزمة، وتوجيه تلك المخصصات لصالح تعزيز الأمن الغذائى وتوفير الاحتياجات الأساسية للفئات الأولى بالرعاية يساعد على تجاوز الضغوط الواقعة على هؤلاء المواطنين، مؤكدا أن تلك المبادرة إلى جانب مبادرات نوعية شبيهة مثل توجيه مليارات الجنيهات لدعم العمالة اليومية والعاملين بالسياحة فضلا عن ضخ 100 مليار لإنعاش الاقتصاد ومساندة السوق فى ظل أزمة كورونا، قادت إلى الحفاظ على طفرة الاقتصاد ومستويات نمو إيجابية، وإنقاذ آلاف الشركات وملايين الوظائف من مخاطر الخروج من السوق، وخلق توازن بين متطلبات تجاوز الأزمة والحفاظ على النمو، وضرورة مساندة محدودى الدخل والاهتمام بالعدالة الاجتماعية. 
 
وشدد رجل الأعمال أيمن الجميل على أن رؤية القيادة السياسية لا تحصر فكرة البناء والتنمية فى تدشين المدن الجديدة والمشروعات القومية العملاقة فقط، رغم إنجاز الدولة وتحقيقها نجاحات عريضة فى هذا المسار، إذ يرى الرئيس أن شرط امتلاك سوق مستقرة واقتصاد قوى والوصول إلى التنمية المستدامة، يفرض العمل بالتوازى على ترقية النمو مع دفع الفئات الفقيرة إلى مستوى أفضل من المعيشة، وإرساء ركائز قوية لتقوية هياكل الرعاية النوعية والعدالة الاجتماعية، والنظر فيما حققته الدولة والقيادة طوال السنوات الأخيرة يؤكد نجاح تلك الرؤية وفاعليتها، كما يشير بوضوح إلى أن الرئيس يتابع كل الملفات بدقة كاملة ويطلق مبادرات شاملة لسد الثغرات أو تطوير جهود الحكومة، منحازا بقوة للعدالة الاجتماعية والفئات الأولى بالرعاية.