التوقيت الخميس، 24 سبتمبر 2020
التوقيت 09:30 ص , بتوقيت القاهرة

أيمن الجميل: نعيش نهضة زراعية وحيوانية حقيقية.. وطفرة الألبان بارقة أمل لقطاع اللحوم

أيمن الجميل
أيمن الجميل
قال رجل الأعمال أيمن الجميل، إن ما تشهده مصر خلال السنوات الأخيرة يمثل نهضة حقيقية على كل المستويات، لا سيما النجاح الكبير فى قطاعات الزراعة والتصنيع الزراعى والإنتاج الحيوانى، الذى يبدو واضحا فى تدبير نسبة كبيرة من الاستهلاك والطلب المحلى على أغلب السلع، وتجاوز الأزمات والاختناقات القديمة فى الأسواق، وصولا إلى تقليص العجز فى بعض الاحتياجات الأساسية، ونمو الصادرات الزراعية بمستويات قياسية، حتى أصبح المنتج المصرى صاحب علامة تجارية رائجة ومطلوبة إقليميا وعالميا. 
 
وأضاف رجل الأعمال البارز، أن الشهور منذ بداية العام 2020 حتى الآن شهدت تصدير قرابة 5 ملايين طن من الحاصلات الزراعية، بمتوسط نمو يتراوح بين 10 و30% قياسا على المؤشرات والأرقام المسجلة بالعام الماضى، إذ شهدت صادرات العنب والرمان وعديد من أصناف الفواكه والخضروات قفزات واسعة، فضلا عن توفير معروض كبير من تلك الأصناف بالسوق المحلية، ما سمح بتلبية الطلب الكبير على تلك الأصناف، وضبط السوق والسيطرة على مؤشرات الأسعار. متابعا: "المتحقق على صعيد الصادرات الزراعية دليل على فاعلية إجراءات الدولة فى تنمية القطاع، وكفاءة السياسات الرسمية واستثمارات القطاع الخاص فى المجال، وبالنظر إلى الوصول للاكتفاء الذاتى من الدواجن بنحو مليار و400 مليون دجاجة سنويا، ومن بيض المائدة بقرابة 14 مليار بيضة، ومن الألبان بنحو 7 ملايين طن سنويا، فإننا إزاء حالة من النمو الشامل فى قطاع الزراعة وملحقاته والقطاعات المرتبطة به، وبفضل تلك النجاحات وحالة الاهتمام المستمرة من الدولة، والضخ الاستثمارى النشط من القطاع الخاص، فإن فرص النمو وتعاظم الإنتاج تبدو أكبر من أى وقت مضى، وتزيد التطلعات باتجاه الوصول للاكتفاء من كل المحاصيل والسلع الاستراتيجية". 
 
وأكد "الجميل" أن حجم العوائد المتولدة عن قطاع الثروة الحيوانية يتجاوز 120 مليار جنيه سنويا تمثل إجمالى الإنتاج من الألبان ونحو 60% من استهلاك اللحوم، وقرابة هذا الرقم تحققه قطاعات الدواجن والاستزراع السمكى، وأضعافه من الإنتاج والتصنيع الزراعى، وأغلب تلك القدرات يحققها القطاع الخاص من خلال المستثمرين والشركات الكبرى والمشروعات المتوسطة والصغيرة وصغار الفلاحين والمربين، ومع استمرار الاهتمام الرسمى والتسهيلات وحزم المساندة والتحفيز من جانب الدولة، وتوالى النجاحات وتحقيق مردود مادى واستثمارى إيجابى، فإن حالة النهضة ستظل قائمة ومتصاعدة، وستصل إلى حدود أبعد من النجاح والنمو وإضافة الوظائف والقدرات الإنتاجية. 
 
وشدد رجل الأعمال أيمن الجميل على أن الدولة حريصة على ضمان الأمن الغذائى طوال الوقت، من خلال توفير كل السلع الاستراتيجية بكميات آمنة وكافية لعدة أشهر، لكن المؤكد أنها تتطلع فى الوقت ذاته إلى تعظيم الإنتاج المحلى على حساب الواردات، لا سيما من بعض السلع المهمة مثل اللحوم، ورغم أننا نستورد قرابة 40% من استهلاك اللحوم الحمراء، فإن القفزة العظيمة فى قطاع الألبان بالوصول إلى الاكتفاء الكامل بـ7 ملايين طن سنويا يمثل حافزا وبارقة أمل باتجاه زيادة الإنتاج المحلى من اللحوم، إذ يعنى امتلاك ثروة حيوانية ضخمة من الرؤوس الصالحة للتكاثر، وهو أمر يمكن البناء عليه، إلى جانب الاستثمارات الضخمة المضافة للمجال من القطاع الخاص وبعض المؤسسات، بما يسمح بتعزيز الثروة القائمة وتحسين السلالات المحلية وزيادة الإنتاج المحلى وتعزيز نسبته من إجمالى الاستهلاك، وصولا إلى الاكتفاء أو تقليص الواردات إلى أقل مستوى ممكن فى غضون سنوات قليلة.