التوقيت الجمعة، 06 ديسمبر 2019
التوقيت 07:40 ص , بتوقيت القاهرة

رئيس شركة إن أى كابيتال يكشف أسباب ضعف الاستثمار فى البورصة

مؤتمر قمة مصر الاقتصادية
مؤتمر قمة مصر الاقتصادية
أكد محمد متولى الرئيس التنفيذى لشركة إن أى كابيتال (NI Capital) القابضة، إن هناك تحديات تواجه تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة لمصر، موضحا أنه بالنسبة للاستثمار المباشر المحلى فإنه يواجه تحدي ارتفاع سعر الفائدة، مما شجع الكثير من المستثمرين على "ركن" أمواله بالبنوك، والاستفادة من العائد المرتفع دون مخاطرة وضرائب، أما الاستثمار الأجنبى غير المباشر فى البورصة، فرغم أن مضاعفات ربحية الشركات المدرجة بالبورصة المصرية مقارنة بنظيرتها بالبورصات الأخرى هزيلة إلا أن قيم التداول بسوق المال المصرى أقل كثيراً مقارنة بمثيلاتها فى دول العالم.

وعدد "متولى"، خلال كلمته بالجلسة الرابعة من قمة مصر الاقتصادية الأولى، مساء اليوم الثلاثاء، بعنوان " تحفيز الاستثمار المحلي، وجذب الاستثمار العالمي.. وتقييم جَهد القطاعين الحكومى والخاص"، من أسباب ضعف الاستثمار الأجنبى غير المباشر فى البورصة المصرية، وهى أبرزها تراجع قيم التداول فى البورصة المصرية والتى بلغت 2-2.5 مليار جنيه بما يعادل 400 مليون دولار أما حالياً تصل قيمة التداول إلى مليار جنيه بما يعادل 40-50 مليون دولار، وتراجع قيم الشركات المدرجة بالبورصة، وعدم نشر الشركات المدرجة قوائمها المالية باللغتين العربية والإنجليزية، رغم ارتفاع أعداد الشركات التى أصبحت تنشر قوائمها باللغة الإنجليزية إلى 130 شركة حاليا من 5 شركات سابقاً.

وأضاف "متولى"، أن انحفاض وزن مصر على مؤشر مورجان ستانلى إلى أقل من 1% أثر كثيراً على استثمار الصناديق الأجنبية فى البورصة المصرية، وهناك سبب آخر وهو عدم نشر القوائم المالية للشركات المدرجة بمعايير المحاسبة العالمية، رغم أن بعض الشركات فى السابق كانت تنشر قوائمها بالمعايير العالمية، متابعا وهناك أيضاً سبب آخر وهو إنشاء مواقع إلكترونية للشركات، وتدريب مديرين علاقات المستثمرين على الحديث بلغة أجنبية مع أى مستثمر يريد معرفة أى معلومات إضافية ليست منشورة على الموقع.

وتابع متولى، كما أن مشكلة تقاعس رؤساء بعض الشركات المدرجة بالبورصة المصرية، على المشاركة فى الرحلات الخارجية والمؤتمرات الداخلية لبنوك الاستثمار، تؤثر على الترويج لتلك الشركات، وعامل آخر وهو فرض ضريبة الأرباح الرأسمالية على توزيعات الأرباح للمستثمرين بالبورصة.

واستطرد كما أن هناك سوء فهم حول المضاربين فى البورصة، حول أن القضاء عليهم أمر جيد للبورصة، وهذا خطأ لأنهم يمثلون نسبة كبيرة من حجم التداول بالبورصة، وبعد فرض ضريبة دمغة تأثروا سلباً بها مما أثر على سيولة السوق.

وحدد "متولى"، حلين لأزمة الاستثمار غير المباشر فى البورصة، وهما أولا إجراء حوار مجتمعى حول ضريبة البورصة، ثانيا فرض إلزام على المستثمرين بالاحتفاظ بتوزيعات الأسهم لمدة عام أو عامين وذلك للضغط على الإدارة التنفيذية للشركات المملوكة للدولة للترويج لسعر سهم الشركة، خاصة وأن هناك حالياً عدم مبالاة للترويج لسعر السهم.

وحدد "عطا الله"، متطلبات جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لمصر، منها ما تم اتخاذه منها انخفاض أسعار التضخم، والذى انخفض إلى 2.4% من مستوى مرتفع، وتطور فى الاحتياطى النقد الأجنبى ليتخطى 43 مليار دولار، والعديد من الإصلاحات المالية لخفض دعم الطاقة من أكثر من 143 مليار جينه إلى 89 مليار جنيه، انخفاض بند الأجور بالنسبة للناتج القومى لأقل من 5%، وكلها قرارات مشجعة، فى المقابل هناك قرارات يجب اتخاذها مثل الاهتمام بوسائل النقل والكيانات الصغيرة والمتوسطة، لجمع السلع منها ووضعها فى الكود التى يتطلبها السوق الأجنبى.