التوقيت الأربعاء، 29 يناير 2020
التوقيت 02:00 ص , بتوقيت القاهرة

شاهد..صيانة السيارات قصة نجاح لـ"تنمية المشروعات" فى الشرقية

 صاحب مركز صيانة سيارات بمدينة الزقازيق
صاحب مركز صيانة سيارات بمدينة الزقازيق

سطر جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بالشرقية، قصة نجاح جديدة لشاب شرقاوى، تدعو للفخر وتمثل حافزا كبيرا لدفع الشباب إلى خوض التجربة والمثابرة والإصرار على النجاح والتطوير وتقديم نموذج آخر يحتذى به.

صاحب مركز صيانة سيارات بمدينة الزقازيق، محمد جمعة قال لـ"دوت مصر"، إنه عمل بعدد من الحرف والمشروعات، وفى عام 2015 بدأ التفكير فى إنشاء مركز لصيانة السيارات، وتمت الدراسة لكنه وجد صعوبة فى إنهاء التراخيص وكانت بدايته الفعلية هى التعاون مع فرع جهاز تنمية المشروعات بالشرقية.

وأوضح "جمعة"، أن التعاون يتمثل فى قروض من الجهاز إلى جانب العمل على استخراج التراخيص الخاصة بإنشاء المركز، حيث كان إجمالى القرض الأول 400 ألف جنيه، ومنحه الجهاز إعفاء 5 سنوات من الضرائب كنوع من الدعم لبداية العمل والتطوير، وكانت بداية الخير الفعلية ليكون من رجال الأعمال الواعدين.

وأضاف صاحب مركز صيانة سيارات بمدينة الزقازيق، أنه تم إعداد خطة للتوسعة والتطوير وعمل سلسلة مراكز بعدد من مراكز المحافظة، بالإضافة إلى أنه بدأ فى إنشاء محطة وقود حاليا من خلال قرض مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى مع البنوك لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ولفت "جمعة"، إلى أن فرع الجهاز بالشرقية استقبله فى البداية بترحاب كبير وتعاون غير عادى، حيث أن فكرة الشباك الموحد بالفرع سهلت الكثير عليه وعلى العملاء وعدم الاحتكاك بالمحليات وإضاعة الكثير من الوقت فى استخراج التراخيص اللازمة، على العكس تماما بما كان يحدث فى الوقت السابق، إلى جانب تحديد المدة النهائية لاستخراج التراخيص وهى لا تتخطى الشهر، لبدء العمل ودفع عجلة الإنتاج.

وأشار صاحب مركز صيانة سيارات بمدينة الزقازيق، إلى أن الدولة بدأت فى التوجه للمستثمرين وخلال الخمسة أعوام الماضية بدأ الدعم يصل إلى المستثمر المتناهى الصغر فى مكانه، بعكس ما كان يحدث قبل 2010 كان الدعم كله للمستثمر الكبير والأجنبى والمصانع الكبيرة، لكن لم يكن هناك دعم لصغار المصنعين، وهذه فرصة ممتازة لصغار المصنعين للوصول إلى ما يخططون له، لأن الدولة تقدم كل سبل الدعم.

ووجه "جمعة" كلمة للشباب، قائلا: "أقول للشباب توكلوا على الله وأن يصروا على الدخول فى مشروعات صغيرة، والذى يبدأ صغيرا مع التخطيط والعمل والإصرار على النجاح سيكبر، وباب جهاز المشروعات مفتوح للجميع، ويفكر مع الشباب ويقدم له كل الدعم الفنى والمالى والتسويقى".