التوقيت الأحد، 09 مايو 2021
التوقيت 06:19 م , بتوقيت القاهرة

‏وزير الإعلام اليمنى يحذر من إقدام مليشيا الحوثى على إعدام 4 صحفيين

معمر الإريانى - وزير الإعلام اليمنى
معمر الإريانى - وزير الإعلام اليمنى
حذر وزير الإعلام اليمنى معمر الإريانى، من إقدام مليشيا الحوثي الارهابية على تصفية أربعة من الصحفيين بعد إصدارها اوامر بإعدامهم، مطالبا المجتمع الدولى والأمم المتحدة وكافة منظمات حماية الصحفيين وحقوق الإنسان، بممارسة الضغط اللازم على مليشيا الحوثى لوقف أوامر الإعدام.

وكتب الإريانى، عبر حسابه على تويتر: "مليشيا الحوثى الارهابية المدعومة من إيران وبعد إفشالها جولة المشاورات حول تنفيذ اتفاق الأسرى والمختطفين، توجه ما يسمى محكمة الاستئناف الخاضعة لسيطرتها لعقد أولى جلسات محاكمة أربعة من الصحفيين المختطفين فى معتقلاتها منذ ستة أعوام فى الـ7 من مارس القادم".

1

وأضاف الإريانى: "رفضت مليشيا الحوثى الارهابية التى اختطفت الصحفيين من منازلهم واخفتهم قسريا ومارست بحقهم صنوف التعذيب النفسى والجسدى طيلة 6 أعوام وأخضعتهم لمحاكمات غير قانونية بتهم ملفقة انتهت بإصدار أوامر بإعدامهم، مبادلتهم بأسرى من مقاتليها الذين وقعوا فى قبضة الجيش فى جبهات القتال".

2
 
وتابع الإريانى: "المجتمع الدولى والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن وكافة منظمات حماية الصحفيين وحقوق الإنسان، مطالبين بممارسة الضغط اللازم على مليشيا الحوثى لوقف أوامر الإعدام، ومنع استخدام القضاء لقمع ومصادرة الحريات وتصفية الحسابات السياسية، والإفراج الفورى عن كافة الصحفيين دون قيد أو شرط".
 
3

وسبق استنكر وزير الإعلام اليمنى معمر الإريانى، اعتداء الحوثيين على مدينة تعز وسكانها واصفا ما فعله الحوثيين بجريمة حرب، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية الحدث منذ قليل.

وقال وزير الإعلام اليمني، إن ميليشيات الحوثى تواصل استهداف المدنيين بنيران قناصتها والقصف العشوائى على الأحياء السكنية فى مدينة تعز بمختلف أنواع الأسلحة، والذى أسفر عن مقتل وجرح الآلاف من المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال، فى ظل حصار خانق تفرضه على محافظة تعز منذ ستة أعوام‏.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولى والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لليمن ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة البشعة باعتبارها جريمة حرب، والتدخل لوقف الجرائم والانتهاكات التى ترتكبها ميليشيا الحوثى الإرهابية بشكل يومى بحق المدنيين والأطفال والنساء فى مدينة تعز.