التوقيت الأحد، 29 نوفمبر 2020
التوقيت 12:28 ص , بتوقيت القاهرة

الرئيس التونسى: مستعدون لوضع كل الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح ملتقى الحوار الليبي

الرئيس التونسى قيس سعيد
الرئيس التونسى قيس سعيد
بحث الرئيس التونسي قيس سعيد،اليوم الأثنين، مع رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة ستيفاني وليامز، الترتيبات المتعلقة باحتضان تونس للاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي مطلع نوفمبر المقبل.
 
وأعرب الرئيس التونسي خلال اللقاء بمقر الرئاسة التونسية حسبما أفادت وكالة تونس أفريقيا للأنباء عن سعادته لتتويج مسار من التنسيق والتشاور بين تونس وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا باختيار تونس لاحتضان هذا الاجتماع المهم الذي سيلتقي فيه كل الفرقاء الليبيين من أجل استئناف العملية السياسية، مؤكدا استعداد بلاده لوضع كل الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة للمساهمة في إنجاح هذا الاستحقاق .
 
وأكد الموقف التونسي الثابت لحل الأزمة الليبية وفق مقاربة تقوم على وحدة ليبيا ورفض التدخلات الخارجية وإيجاد حل ليبي ليبي، مشيرا إلى أن هذا الحوار يندرج في إطار المقاربة التونسية للحل في ليبيا ،مبينا أن تونس ليست في منافسة مع أي جهة كانت وأن الهدف المنشود هو إيجاد تسوية سلمية للأزمة في هذا البلد الشقيق،معربا عن تفاؤله الكبير بمستقبل الأوضاع في ليبيا التي تستحق وضعا أفضل. 
 
من جهتها أطلعت رئيسة بعثة الأمم المتحدة الرئيس التونسي على أهم مخرجات جولات الحوار المنبثقة عن مسار برلين، وقدمت له عرضا حول الترتيبات التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة استعدادا لهذا الحدث البارز، معربة عن شكرها وامتنانها للرئيس التونسي على دعم عمل البعثة وعلى الاستعداد الكبير الذي لمسته لإنجاح هذا الحوار. 
 
وأشارت إلى ما لمسته من إرادة صادقة لدى مختلف الفرقاء الليبيين من أجل تحقيق المصالحة الوطنية، معتبرة أن الحوار الذي ستحتضنه تونس، يعد فرصة حقيقية لتحقيق تقدم في العملية السياسية.