التوقيت الخميس، 29 أكتوبر 2020
التوقيت 04:51 ص , بتوقيت القاهرة

فوز الشاعرة الأمريكية لويز جلوك بجائزة نوبل فى الأدب 2020.. شاهد

لويز جلوك
لويز جلوك
أعلنت الأكاديمية السويدية، اليوم الخميس، عن فوز  الشاعرة الأمريكية لويز جلوك   بجائزة نوبل  فى الأدب لعام 2020، حيث يتم الإعلان عن الفائز فى ذكرى ميلاد مؤسس الجائزة ألفريد نويل، فى شهر أكتوبر.

 

وقالت اللجنة، إن الفوز جاء لصوتها الشعري الذي لا لبس فيه والذي مع الجمال الصارم يجعل الوجود الفردي عالميًا

جائزة نوبل فى الأدب هى جائزة سنوية تمنح منذ عام 1901 لكاتب قدم خدمة كبيرة للإنسانية من خلال عمل أدبى و"أظهر مثالية قوية" حسب وصف ألفرد نوبل فى وصية المؤسسة لهذه الجائزة.

 

لا شك أن الكاتب الذى يحصل على الجائزة يمنح جائزة مادية لكنه يتمتع بالشهرة الواسعة فى العالم وتزيد حجم مبيعات أعماله الأدبية بشكل واسع للغاية، إلى جانب اهتمام العديد من الدول لترجمة أعماله للغات مختلفة، مما يتيح له ترويجا على نطاق عالمى واعترافا دوليا.

 

يحصل الفائز بجائزة نوبل على قلادة ذهبية، وشهادة تحمل اسمه، ومبلغ من المال، يعتمد مقدار المال الممنوح للفائز على الإيرادات التى جمعتها مؤسسة نوبل فى ذات العام. إذا حصل أكثر من مرشح على جائزة نوبل، توزع المكافئة المالية على الفائزين بالتساوى فيما بينهم، أو يحصل أحد المرشحين على نصف الجائزة ويقتسم الفائزان الآخران النصف الآخر.

 

اختلفت قيمة الجائزة منذ بدايتها، ولكنها ظلت ثابتة فى الآونة الأخيرة (اعتبارًا من عام 2012) بحوالى 8 مليون كرونة سويدية (أى 1,100,000 دولار أمريكي) بعد أن كانت قيمتها 10 مليون كرونة سويدية. لم تكن تلك أول مرة تقل فيها قيمة الجائزة، ففى البداية كانت قيمة الجائزة 150,782 كرونة سويدية فى عام 1901 (ما يعادل 8,123,951 كرونة سويدية فى عام 2011)، ومنذ ذلك الحين انخفضت قيمة الجائزة فى بعض الأحيان حتى وصلت إلى 121,333 كرونة فى عام 1945 (ما يعادل 2,370,660 كرونة فى عام 2011)، ومنذ ذلك الحين ارتفعت قيمة الجائزة من جديد حتى وصلت إلى ذروتها فى عام 2001 بما يعادل 11,659,016 كرونة سويدية فى عام 2011.

 

وأعلنت مؤسسة نوبل، مؤخرًا أن الفائزين بجوائز نوبل هذا العام سيحصلون على مليون كرونة إضافية (110 آلاف دولار)، وذكرت صحيفة Dagens Industri اليومية أن هذا يعنى أن أموال الجوائز سترتفع إلى 10 ملايين كرونة هذا العام، حيث صرح المدير التنفيذى لمؤسسة نوبل، لارس هيكينستن، للصحيفة: " تم اتخاذ القرار بسبب حقيقة أن تكاليفنا ورأس مالنا فى علاقة مستقرة بطريقة مختلفة تماما عن السابق".