التوقيت الأحد، 13 يونيو 2021
التوقيت 01:45 ص , بتوقيت القاهرة

مستوطنون يؤدون صلواتهم التلمودية بطريقة استفزازية عند أبواب الأقصى.. فيديو

المستوطنون أمام أبواب الأقصى
المستوطنون أمام أبواب الأقصى
قام مجموعة من المستوطنين اليهود في القدس، باستفزاز مواطنين أمام أبواب المسجد الأقصى ببعض الشعائر التلمودية، ونشر المركز الفلسطيني للإعلام عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، مستوطنون يؤدون صلواتهم التلمودية عند أبواب المسجد الأقصى بطريقه استفزازية بينما يضع عناصر من شرطة الاحتلال الحواجز أمام أبواب الأقصى لمنع دخولهم أو أحد من المصلين إلى باحات المسجد الأقصى.

 

وكانت قد اقتحمت عناصر من قوات الاحتلال الإسرائيلي مصلى باب الرحمة فى المسجد الأقصى، الأحد، ونشرت وسائل إعلام محلية صورًا لجنود الاحتلال يتجولون داخل مصلى باب الرحمة مرتدين الأحذية دون مراعاة لقداسة المسجد، وتجولوا في مرافقه والتقطوا الصور قبل أن ينسحبوا، وذلك بالتزامن مع قيام مستوطنين بتأدية طقوس تلمودية على أحد الأبواب الغربية للمسجد الأقصى.

المستوطنون أمام أبواب الأقصىالمستوطنون أمام أبواب الأقصى

 

وسمى هذا الباب لدى الأجانب بـ"الباب الذهبى" لبهائه ورونقه ويقع على بعد 200 م جنوبى باب الأسباط فى الحائط الشرفى للسور ويعود هذا الباب إلى العصر الأموى، وهو باب مزدوج يعلوه قوسان ويؤدى إلى باحة مسقوفة بعقود ترتكز على أقواس قائمة فوق أعمدة كورنثينة ضخمة.

 

ولـ باب الرحمة أهمية كبرى لدى أصحاب الديانات الإبراهيمية الثلاثة، حيث يضم "مصلى الرحمة"، ويقع المصلى داخل باحات الحرم، وهو عبارة عن مبنى مرتفع يتم الوصول إليه عبر درج طويل من داخل المسجد الأقصى، وهو المدخل الداخلى لبوابتى الرحمة جنوباً والتوبة شمالاً المغلقتين منذ قرون، وتشكلان بوابة تقع فى بطن السور الشرقى للمسجد الأقصى أى أنها واحدة من بوابتين اثنتين فقط كانتا تستخدمان للوصول إلى المدينة من هذا الجانب الذى يوصل إلى باحات الحرم الشريف مباشرة من خارج أسوار المدينة وتبلغ ارتفاعها 11.5 م.

 

أما تاريخ بناء المصلى فمختلف عليه ولا يُسمح بأى عمل أثرى فى حجرته الداخلية، لكن معظم الآراء تشير إلى أنه بنى فى أواخر المرحلة البيزنطية أو أوائل المرحلة الأموية، وتوافد المسلمون على هذا الباب باعتباره أقيم على باب "الجنة" مجازاً.