التوقيت الخميس، 01 أكتوبر 2020
التوقيت 09:47 م , بتوقيت القاهرة

وزير الخارجية الكندى: الأزمة فى لبنان تؤكد ضرورة الإصلاح

وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامبين
وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامبين
أكد وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامبين، اليوم /الثلاثاء/، أن الأزمة التي يتعرض لها لبنان حاليا تبين ضرورة وجود إصلاح مؤسسي في البلاد يقوم على المساواة والازدهار للجميع، لافتا إلى أن الوقت الحالي يمثل نقطة تحول في تاريخ البلاد.


جاء ذلك في بيان صادر من وزارة الخارجية الكندية بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة اللبنانية.
وقال وزير الخارجية الكندي: "كصديق مقرب للشعب اللبناني، تحتفل كندا بمرور 100 عام على تأسيس لبنان الحديث. في حين أن هذه مناسبة مهمة تستحق الاحتفال، إلا أنها تمثل أيضًا نقطة تحول للبلاد.. خلال زيارتي الأخيرة لبيروت، شاهدت العزم الملهم من المتضررين من الانفجار ليس فقط على إعادة البناء، ولكن أيضا لرؤية مستقبل أكثر إشراقًا لهم ولأطفالهم".


وشدد الوزير الكندي على أن الأزمة الحالية تؤكد على الحاجة إلى تغيير، موضحا أنه "حان الوقت للاستماع إلى اللبنانيين وتلبية مطالبهم بالإصلاح المؤسسي حتى تكون لهم حكومة تقوم على المساواة والشمول والازدهار للجميع".


وأكد شامبين وقوف بلاده بجانب الشعب اللبناني وأن المساعدة الدولية يجب أن تكون مصحوبة بإصلاحات وأن الإفلات من العقاب يجب أن ينتهي.


كانت الحكومة الكندية برئاسة جستن ترودو، قد وعدت عقب وقوع انفجار مرفأ بيروت بمعادلة تبرعات الكنديين حتى مبلغ مليوني دولار قبل أن ترفع السقف بعد أيام معدودة إلى ثمانية ملايين دولار.