التوقيت الخميس، 01 أكتوبر 2020
التوقيت 03:10 م , بتوقيت القاهرة

مدير منظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط: وضع اليمن أكثر ما يقلقنى فى الإقليم

الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط
الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط
عبر الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط، عن قلقه بشأن الأوضاع الصحية فى اليمن، حيث أكد أن أكثر دولة تثير قلقه فى إقليم شرق المتوسط الواقع ضمن نطاق منظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط، هى دولة اليمن.

 

وقال المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط، حسب تدوينه نشرت عبر الصفحة الرسمية لمنظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، "فى إقليم منظمة الصحة العالمية بشرق المتوسط، اليمن هى أكثر ما يقلقنى.. فى زيارتى العام الماضى، رأيت محنة الناس يكافحون من أجل البقاء.. شعرت بالحزن والإحباط عندما قابلت المرضى المصابين بأمراض خطيرة، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية والطاقم الصحى المثقل".

 

ويشار إلى أن أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، كان قد أكد أن اليمن بحاجة ماسة إلى احلال السلام لإنقاذه من أكبر أزمة إنسانية يعيشها فى العالم، وغرد جوتيريس عبر حسابه الرسمى بموقع "تويتر"، قائلا: "4 من كل 5 أشخاص فى اليمن بحاجة إلى المساعدة المنقذة للحياة فى أكبر أزمة إنسانية فى العالم. إن إنهاء الحرب هو الحل الوحيد واليمنيون بحاجة ماسة إلى السلام".

 

وكان قد أعلن الاتحاد الأوروبى سعيه لتقديم ما يقارب الـ71 مليون يورو  دعما لليمن فى مواجهة أزماته، مؤكدا دعم الجهود الاممية للتوصل لحلول سلمية تضمن وقفا شاملا دائما لإطلاق النار فى البلاد،  جاء ذلك خلال مؤتمر المانحين المنعقد حاليا افتراضيا بقيادة السعودية والأمم المتحدة .

 

ومن جانبها أعلنت بريطانيا تقديم 160 مليون جنيه استرلينى لدعم اليمنيين، آملين أن يجتاز الشعب اليمنى صعابه ، ويعقد المؤتمر الأممى للمانحين لوضع خطة الاستجابة الإنسانية للعام الحالى وسط تطلعات يمنية وخليجية وعربية بأن ينجح المؤتمر فى حشد الدعم اللازم لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية الرامية إلى إسناد ملايين اليمنيين، على صعد الغذاء والدواء والخدمات والتنمية.

 

ويهدف المؤتمر إلى جمع تبرعات تصل إلى مليارى دولار ، و رفع الوعى بالوضع الإنسانى فى اليمن والدعوة لمساهمة المجتمع الدولى لتلبية خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية فى اليمن للعام الحالى، ودعم الاحتياجات الإنسانية الملحة هناك.

 

يشارك فى المؤتمر ما يزيد عن 126 جهة منها 66 دولة و 15 منظمة أممية و 3 منظمات حكومية دولية و أكثر من 39 منظمة غير حكومية ، بالإضافة إلى البنك الإسلامى للتنمية و اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولى لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

 

كما يرأس وفد المملكة فى المؤتمر الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، ويضم المستشار بالديوان الملكى المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة، ووكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية المتعددة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم الرسي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن المشرف على البرنامج السعودى لتنمية وإعمار اليمن محمد آل جابر، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل بن جمعان الغامدي، ومساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن على البيز.