التوقيت الثلاثاء، 14 يوليه 2020
التوقيت 09:35 م , بتوقيت القاهرة

قطريليكس تكشف: حالة من الارتباك والتخبط داخل القصر بسبب عدم اتزان شخصية تميم

تميم بن حمد
تميم بن حمد

 

كشفت المعارضة القطرية "قطريليكس"، عن وجود أزمات وخلافات حادة تهدد استقرار القصر الأميري بسبب سلوكيات تميم بن حمد، حتى أنه في الفترة الأخيرة لم يعد يقوم بدوره السياسي والبروتوكولي بسبب هذه الخلافات.

وكشف رئيس الجمعية العربية للدراسات الإستراتيجية، محمود منصور، عن حالة من الارتباك والتخبط داخل القصر بسبب شخصية تميم بن حمد غير المتزنة، موضحًا أن رئيس الوزراء الجديد ناصر بن خليفة آل ثاني كان خلال الأيام الثلاثة الماضية يقوم بالأعمال البروتوكولية الخاصة بالنيابة عن تميم في المؤتمرات والزيارات التي كان تميم غير مقبول فيها.

قطريليكس

 

وأشار رئيس الجمعية العربية للدراسات الإستراتيجية، إلى أن تميم قام بالتخلص من رئيس الوزراء السابق بعد علمه بالتجهيز لانقلاب وشيك من قِبَل الشعب ومشايخ آل ثاني داخل القصر الأميري؛ لذلك قام بعزله.

وأشار إلى أن هناك حالة عدم رضا نهائيًّا من قرارات الأمير، مؤكداً أن تميم يعاني نفسيًّا من الأوضاع التي وضع نفسه فيها، بالإضافة إلى قرب انتهاء دوره كممول للإرهاب، مؤكداً أن نهاية تلك المرحلة الدرامية من تاريخ الشرق الأوسط اقتربت.

وتابع: إن هناك تخبطًا وأزمات تضرب الأسرة الحاكمة في قطر والأمير القطري تميم يفقد الثقة بمن حوله، مضيفًا أن ارتباط الأمير تميم بأردوغان أدخله في مشاكل كبرى، موضحًا أن تميم يواصل انتهاكاته ضد كل من يعارضه في قطر.

وفى سياق آخر كشفت قطريلكيس استمرار التوغل التركي داخل قطر، حتى تحولت قطر إلى مستعمرة للرئيس التركي طيب أردوغان، ورغم احتفاء الحكومة بتخريج دفعات عسكرية من كليات قطر غير أنه من الواضح أن هذه الدفعات غير مؤهلة لتأمين وحماية البلاد حتى يقوم تميم بن حمد، بعقد صفقات مع "أردوغان" لزيادة عدد الجنود الأتراك في الدولة.

في هذا السياق، كشف الموقع السويدي" نودريك مونيتور"، عن صفقة أمنية وقّعت بين تميم والرئيس التركي، بموجبها تقوم تركيا بإرسال أفراد من شرطتها إلى قطر، ليقوموا بتأمين مونديال 2022، وأيّ أحداث ضخمة في الدوحة، وفقا لموقع قطريليكس المحسوب على المعارضة القطرية.

وأكد الموقع وفقًا للوثيقة أن الصفقة غير مرتبطة بفعاليات كأس العالم، وأن إرسال قوات أمنية وشرطية تركية للدوحة لن ينتهي بانتهاء المونديال، لافتًا أن الصفقة سارية لمدة خمس سنوات وسيتم تجديدها بناءً على موافقة الطرفين.

وقّع البروتوكول، الذي يحمل عنوان "التعاون في تنفيذ الأحداث الكبرى"، نائب وزير الداخلية التركي محترم إنس، اللواء إبراهيم خليل المهندي، رئيس اللجنة الأمنية القطرية في اللجنة العليا للتسليم والتراث، وذلك يوم 31 أكتوبر 2019 في أنقرة خلال زيارة رئيس الوزراء القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.