التوقيت الخميس، 09 أبريل 2020
التوقيت 07:40 م , بتوقيت القاهرة

محاكمة شقيق أمير قطر بتهمة قتل شخصين كاليفورنيا

أمير قطر
أمير قطر

أفادت دعوى فدرالية ممثلة عن الحكومة الأميركية بأن الأخ غير الشقيق لأمير قطر، خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، حاول إجبار حارسه الأميركي على قتل شخصين، كما احتجز طبيباً من كاليفورنيا.

 

وذكرت وسائل إعلام أميركية وبريطانية عدة، من بينها صحيفة التايمز والديلي كولر، أن الادعاء انتهى من التحقيقات بشأن القضية وأن الأخ غير الشقيق لأمير قطر يحاكم الآن في كاليفورنيا بناء على دعوى مرفوعة في محكمة فدرالية.

 

ووفقا لقناة العربية ، فقد قام مدعٍ آخر في القضية بتقديم ادعاءات مشابهة، حيث قال إنه عمل كطبيب على مدار الساعة لدى شقيق أمير قطر كي يُراقبه أثناء فترات شربه الكحول، مشيراً إلى أن خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني أمر باحتجازه في مجمع سكني وقام بتهديده بالسلاح، فاضطر في نهاية المطاف للقفز من سور ارتفاعه 18 قدماً كي يهرب.

 

والمدعى عليه في هذه الدعوى هو خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، أحد الأبناء المدللين للأب حمد، الذي لا يزال يحكم قطر من خلف الستار،  وكانت الدعوى قد رفعت في 23 يوليو في محكمة فدرالية بولاية فلوريدا ولم يتم نشرها في الإعلام من قبل.

 

وكان كل من حارس الأمن الشخصي، ماثيو بيتارد، من ولاية فلوريدا، والطبيب ماثيو أليندي من ولاية كاليفورنيا، قد عملا لصالح خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني في مدينة بيفرلي هيلز وسافرا معه بشكل منتظم إلى قطر ولندن.

 

وذكرت الدعوى أنه "خلال فترة عمل بيتارد، طلب منه المُدعى عليه قتل شخصين. ففي حوالي نهاية سبتمبر 2017 ونوفمبر من نفس السنة في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، طلب المدعى عليه من بيتارد أن يقتل رجلاً وامرأة رأى أنهما يهددان سمعته الاجتماعية وأمنه الشخصي. إلا أن بيتارد رفض تنفيذ هذه الطلبات غير القانونية".

 

وجاء استكمالاً في الدعوى أنه "من 7 إلى 10 يوليو 2018 تقريباً قام المدعى عليه وحارسه باحتجاز مواطن أميركي رغماً عنه في حالتين على الأقل وذلك في أحد مساكن المدعى عليه الشخصية. وبناء على طلب من المدعى عليه، تم اعتقال المواطن في قسم شرطة عنيزة في الدوحة بقطر. وقد تقدم كل من بيتارد والسفارة الأميركية لعون المواطن الأميركي وساعداه على الوصول إلى مكان آمن وتم ترحيله بأمان خارج البلاد في نهاية المطاف".

 

وأضافت الدعوى أن "خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني قال إن بيتارد سيدفع الثمن وذلك عندما علم بأنه قد ساعد في ضمان سلامة المواطن الأميركي. وقد أخبر المدعى عليه بيتارد أنه سيقتله ويدفن جثته في الصحراء، وأنه سيقتل عائلته".

 

وبحسب الدعوى، "تم احتجاز بيتارد رغماً عنه، وأُخذت ممتلكاته الشخصية والإلكترونية وتم فصله. كما هدده خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني بمسدس من نوع جلوك 26 أثناء إجباره على التوقيع على عقد عمل جديد".