التوقيت الجمعة، 27 نوفمبر 2020
التوقيت 02:29 ص , بتوقيت القاهرة

مسئول أمريكى: الصين لم تقطع شوطا كافيا فى المحادثات التجارية معنا

لارى كودلو المستشار الاقتصادى للبيت الأبيض
لارى كودلو المستشار الاقتصادى للبيت الأبيض
قال المستشار الاقتصادى للبيت الأبيض لارى كودلو، إن الصين لم تقطع شوطا كافيا فى المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة، الأمر الذى حال دون الوصول لاتفاق، مؤكدا فى الوقت نفسه أن المحادثات بين الجانبين فى هذا الصدد ستستمر.

وقال كودلو - فى تصريحات تليفزيونية أوردتها صحيفة (ذا هيل) الأمريكية، الأحد - : "نريد أن نكون على يقين قدر الإمكان، لا نعتقد أن الصين قطع شوطا كافيا فى تقديم التنازلات التى تطلبها واشنطن" مضيفا أن "المحادثات ستستمر، وسأقول ذلك، هناك اجتماع لمجموعة العشرين فى اليابان قرب نهاية يونيو، فرص لقاء الرئيس (الأمريكى دونالد) ترامب والرئيس (الصيني) شى (جينبينج) خلال الاجتماع جيدة جدا".

وتابع المسئول الأمريكي: "المشكلة هى أنه قبل أسبوعين فى الصين كان هناك نكص للتعهدات من جانب الصينيين.. لا يمكننا نسيان ذلك، إنه (سيكون) اتفاق ضخم على أوسع نطاق ومستوى يصل إليه البلدان.. لكن علينا المضى عبر العديد كم القضايا، لسنوات عديدة كانت التجارة الصينية غير عادلة.. إحدى النقاط العالقة حاليا هى أننا نود أن يكون ذلك التصحيح فى اتفاق مدوّن بالقانون فى الصين".

وتفاوض الولايات المتحدة، منذ أشهر، الحكومة الصينية سعيا للوصول إلى اتفاق تجارى يضمن للولايات المتحدة تخفيض العجز فى ميزانها التجارى مع الصين وإلزام الأخيرة بترتيبات وقوانين تضمن حماية المنتجات الأمريكية، سعيا لتفادى "حرب التعريفات" الجمركية بين البلدين.

وكانت واشنطن وبكين قريبتان من الوصول إلى اتفاق تجارى (تاريخي) لتفادى حرب تجارية شاملة بين البلدين حتى الأيام الأخيرة، لا سيما بعدما أمر ترامب بفرض زيادة كبيرة فى التعريفات الجمركية على سلع ومنتجات صينية بقيمة مائتى مليار دولار، بعد ما قال مسئولون أمريكيون إنه تراجع من جانب نظرائهم الصينيين عن تعهدات سابقة بشأن تنظيم التجارة مع الولايات المتحدة، لا سيما فيما يتعلق بسرقة الأسرار التجارية وحقوق الملكية الفكرية.

وأمر الرئيس الأمريكي، أمس، بزيادة التعريفات الجمركية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار، من 10 بالمئة من قيمة المنتجات إلى 25 بالمئة، من أجل الضغط على بكين، لتنتهى جولة المفاوضات التجارية الأخيرة بين المسئولين الأمريكيين والصينيين دون التوصل إلى اتفاق.