التوقيت الجمعة، 10 يوليه 2020
التوقيت 06:33 ص , بتوقيت القاهرة

"اضحك مع أردوغان".. يتهم دول حلف الناتو بدعم الإرهاب (فيديو)

أردوغان
أردوغان

في الوقت الذي تصدرت عدد من وكالات الأنباء العالمية الأخبار التي ترصد الدور التركي من بعد 25 يناير حتى الآن في دعم وتمويل التنظيمات التكفيرية المسلحة أبرزها جبهة النصرة بسوريا التي كانت تتلقى الأوامر من أنقرة وتمول من قطر، وكانت تقتل ملايين الأكراد في شمال سوريا، هذا عن الدور التركي في سوريا.

أما عن الدور التركي في ليبيا مؤخرأً فقد سارعت تركيا بدعم المليشيات داخل طرابلس بالسلاح عن طريق إرسال شحنات لحكومة الوفاق وآخرها الدعم العسكري الذي أرسله أردوغان لفايز السراج والإمداد العسكري بالأسلحة كالسفينة التركية التي تم ضبطها وكانت محملة بأسلحة خفيفة وثقيلة وقنابل كانت في طريقها إلى جماعات السراج التي تواجه الجيش الوطني الليبي.

هذا الدعم التركي الواضح للمليشيات الليبية يأتي من خلال تنسيق بين أنقرة والدوحة للاستيلاء على النفط الليبي بمعاونة المليشيات والتنظيمات التكفيرية أمثال القاعدة وداعش، فضلاً عن قيام تركيا بإيواء العناصر الإرهابية المطلوبة وتوفير ملاذ أمن لهم، ودور جهاز الاستخبارات التركي المشبوهة للعبث بأمن الدول المستقرة عن طريق تجنيد كتائب إليكترونية للتحكم في توجهات الرأي العام على السوشيال ميديا.

 

كل ذلك يأتي في نفس الوقت الذي فاجئنا فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عصر اليوم بتصريح أشبه "بالنكتة" يتهم فيه دول تنتمي لحلف شمال الأطلسي "ناتو" دون الإفصاح عنها، بأنها تدعم التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمن تركيا وتمدهم بالسلاح.

في مشهد يعيد تدوير الاتهامات من قبل أردوغان لإبعاد الشبهات عن الدور التركي المشبوه في منطقة الشرق الأوسط وعلاقته بالقاعدة وداعش، حيث قال أردوغان في كلمة ألقاها خلال اجتماع مجلس شمال الأطلسي الذي عقد اليوم بتركيا "إن الدول الموجودة في حلف شمال الأطلسي تستضيف عناصر من التنظيمات الإرهابية ونحن نحذر تلك الدول من خطورتها".

وبكلمات مهزوزة استكمل أردوغان بأن ما يعلنه نصيحة لأصدقائه الحلفاء، ملوحاً برصد معلومات حول شاحنات وعربات كانت مليئة بالأسلحة قامت بعض الدول الحلفاء لتركيا بتقديمها إلى التنظيمات الارهابية لاستخدمتها ضد تركيا -  على حسب قولة -

وأختتم أردوغان: "الجميع يعلم ما هي الدول التي قدمت الدعم لهذة التنظيمات الإرهابية".