التوقيت الخميس، 09 يوليه 2020
التوقيت 01:25 ص , بتوقيت القاهرة

رغم اتهام نتنياهو بالفساد.. اليمين المتطرف يتقدم باستطلاعات الرأي

يسابق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الزمن لضمان نجاحه في ولاية خامسة، في ظل استطلاعات الرأي التي تشير إلى تراجع قوة حزبه الحاكم ومعسكر اليمين الذي يشكل الائتلاف الحكومي الحالي، وذلك عقب قرار المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت تقديم لوائح اتهام ضده.


ويخوض نتنياهو صراعا على مستقبله السياسي عقب قرار مندلبليت استدعاءه لجلسة استماع قبيل انتخابات الكنيست التي ستجرى في 9 أبريل المقبل، حيث وجهت ضد نتنياهو تهم الفساد والروشة وخيانة الأمانة

 

 وبعد أيام من قرار ماندلبليت، لا يزال موقف نتنياهو الانتخابي ثابتا بل بدأ يستعدي قوته على صعيد التكتلات الحزبية الممكنة بعد الانتخابات لتشكيل حكومة ائتلافية.

 

  وأظهرت نتائج الاستطلاع الأخير الذي أجراه موقع "والا" الإخباري ونشرت نتائجه اليوم أن مجمل الأحزاب الحليفة لحزب الليكود من مقاعد برلمانية متوقعة هو 61 مقعدا وهذا يعني أن نتنياهو في مثل هذه الحالة سيتمكن من تركيب حكومة تعتمد على ائتلاف ضيق.

 

 في المقابل وعلى الصعيد الحزبي، فإن تحالف "ازرق – ابيض" بقيادة الجنرال المتقاعد بيني جانتس ويائير لابيد سيحصل على 36 مقعدا (31 لحزب الليكود)، وفقا للاستطلاع، وبهذا سيكون أكبر حزب يدخل البرلمان المقبل.