التوقيت الجمعة، 23 أكتوبر 2020
التوقيت 07:53 ص , بتوقيت القاهرة

بدء مباحثات كوريا الشمالية وأمريكيا استعدادا للقمة بين البلدين

ترامب وكيم جونغ أون
ترامب وكيم جونغ أون

بدأ مسؤولون رفيعو المستوى من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية محادثات عمل تستضيفها السويد للتنسيق والإعداد للقمة الثانية بين زعيمي البلدين، حسبما ذكرت مصادر كورية جنوبية.

 

 وأفادت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية اليوم الأحد بأن المبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية ستيفين بيجون وصل أمس إلى ستوكهولم، في زيارة تستغرق أربعة أيام لإجراء محادثات عمل مع نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون-هوي، في ظل الجهود التي تُبذل لكسر الجمود الحالي الذي تشهده المحادثات النووية بين البلدين.

 

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يلتقي فيها تشوي وبيجون لاستئناف المحادثات النووية بين سول وواشنطن منذ أن تولى الأخير منصبه في أغسطس من العام الماضي.

 

وذكرت المصادر أن المبعوث النووي الكوري الجنوبي لي دو-هون وصل أيضًا الجمعة إلى ستوكهولم لإجراء مفاوضات ثلاثية الأطراف معهم باعتباره وسيطا في المحادثات النووية بين الدولتين.

 

وتأتي تلك المفاوضات في ظل ختام نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم الكوري الشمالي كيم يونج-تشول لزيارته إلى واشنطن، والتي استغرقت ثلاثة أيام، وذلك عقب اجتماعه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واتفاقهما على عقد القمة الثانية بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج-أون.

 

وكان البيت الأبيض قد أعلن يوم الجمعة الماضي، أن ترامب وكيم سيعقدان قمتهما الثانية نهاية فبراير المقبل دون تحديد موعد ومكان انعقاد القمة.

يُذكر أن كلا من ترامب وكيم التقيا خلال القمة الأولى والتاريخية التي جمعت بينهما في سنغافورة في يونيو الماضي، واتفقا على العمل معا لإنهاء نزع السلاح النووي من الأراضي الكورية، في مقابل تقديم ضمانات أمنية من جانب واشنطن إلى بيونج يانج؛ لكن القمة لم يسفر عنها تقدم ملحوظ في المحادثات النووية بين الدولتين.

وترغب كوريا الشمالية في تخفيف العقوبات عليها في مقابل نزع السلاح النووي بالكامل من أراضيها؛ لكن واشنطن تأبى تقديم هذه الضمانات دون تخلي بيونج يانج عن أسلحتها و برامجها النووية بالكامل.