التوقيت السبت، 07 ديسمبر 2019
التوقيت 09:35 ص , بتوقيت القاهرة

وزراء سابقون فى تونس يقاضون رئيس حركة النهضة الإخوانية

راشد الغنوشى رئيس حزب النهضة بتونس
راشد الغنوشى رئيس حزب النهضة بتونس

أعلن وزيران سابقان في تونس المغادرين من حكومة رئيس الوزراء التونسي، يوسف الشاهد، مقاضاة رئيس النهضة راشد الغنوشي على إثر تصريحات له بأن الحركة أزاحت الوزراء الفاسدين خلال التعديل الوزاري الأخير.

وبحسب إذاعة "موزاييك" المحلية، رفع كل من وزير العدل التونسي السابق غازي الجريبي ووزيرة الشباب والرياضة السابقة مجدولين الشارني قضية ضد الغنوشي.

وقرر الجريبي تكليف أحد زملائه المحامين برفع الشكوى حتى يمد الغنوشي القضاء بأسماء الوزراء الفاسدين ويقدم الحجج والأسانيد التي صرح على أساسها، "وإلا يعتبر متسترا على الجريمة ومشاركا فيها، أو في صورة عجزه عن ذلك فإن تصريحه يعتبر ثلبا وادعاء بالباطل".

وأعرب وزير العدل السابق عن استيائه من التصريح الصادر عن رئيس حركة النهضة واعتبره غير مسؤول. وقال الجريبي: "أعتبر نفسي غير معني بالأمر ولا أتلقى دروسا من أي كان. إلا أنه لخطورة تداعيات تصريحات راشد الغنوشي وصدورها عن شخص ما فتئ يؤكد أن حزبه هو السند الأقوى للحكومة، فإنني بعد إمهاله أجلا معقولا لتوضيح كلامه أجد نفسي مضطرا للجوء إلى القضاء حتى ينير الحقيقة".

من جانبها، انتقدت مجدولين الشارني في تصريح لـ"موزاييك" بطاقة الجلب الصادرة في حقها والتي وصفتها بالفضيحة، موضحة أن الشاهد لم يقيّم أداء الوزراء ولم يتهمهم بالفساد، بل علل تغييرهم خلال التحوير(التعديل) الوزاري بالإكراهات السياسية، على حد تعبيرها.

وقال الغنوشي في كلمته، يوم السبت، خلال الجلسة العامة الرابعة لكتلة "النهضة" في البرلمان التونسي إن: "الحركة اكتفت بتحسين وجودها ووضعت فيتو أمام أناس نعتقد أنهم لا يصلحون لمناصبهم"، في إشارة إلى الوزراء الذين تمت إقالتهم، لافتا: "كان كسبنا الأكبر ما نعتقد أنه محاربة الفساد، وقد أعطينا فيتو ضد العناصر الفاسدة".

وكان يوسف الشاهد  قام بتعديل وزاري في حكومته شمل 13 حقيبة و5 كتاب دولة، في خطوة قال إنها تهدف لضخ دماء جديدة في الحكومة، وسط أزمة سياسية واقتصادية تعصف بالبلاد.