التوقيت الخميس، 24 سبتمبر 2020
التوقيت 03:29 ص , بتوقيت القاهرة

صور..أن تتحول العروس لراهبة..راهبات كاثوليكيات بفساتين زفاف

تعتبر القديسة دميانة، هى أول راهبة فى التاريخ، بعدما أسس الأنبا أنطونيوس حركة الرهبنة فى القرن الرابع الميلادي.

وتختلف طقوس قبول الرهبنة بين الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية،  فمن داخل الكنيسة الأرثوذكسية، تحديدا فى مصر، قبل قبول الفتاة كراهبة، تقضى ثلاث سنوات تحت الاختبار ترتدى فيها الجلباب الأزرق أو الرمادى.

وعندما تتقدم الفتاة للرهبنة تملآ استمارة «طلب الرهبنة» ويدون بها الاسم، الرقم القومي، المؤهل الدراسي، اسم الأم، وظيفة الأب والأم، العنوان، التليفون، الحالة الصحية، الكنيسة التابعة لها، هل سبقت الخطوبة أم لا؟، هل أب الاعتراف على علم بطلب الرهبنة؟ هل الأب والأم موافقان على ذلك؟.

وفى حال قبولها، تبدأ طقوس رسامتها ليقام لها قداسا خاصا أو مع طالبات الرهبنة الأخريات، يحضره البابا وأساقفة وقساوسة وراهبات الدير، ليستلقين على الأرض بجانب طالبات الرهبنة الأخريات مرتديات الزي الرمادي، ويغطيهن غطاء أحمر من رأسهن حتى أقدامهن طوال 40 دقيقة تقريبًا من مدة القداس، ويصلى عليهن «صلاة الموتى» في دلالة على موتهن عن الحياة الماضية وبدء حياة جديدة.

أما الكنيسة الكاثوليكية، لم تضع شرطا لارتداء الزي الرمادى فى أداء طقوس صلوات الرهبنة، وقد نشرت صفحة "الميديا المسيحية فى البقاع المصرية"، على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، صورا لرسامة راهبة من داخل إحدى الكنائس الكاثوليكية فى العالم.

 وقد حضرت طالبة الرهبنة إلى الكنيسة مرتدية فستان زفاف وممسكة بيديها "بوكية ورد"، وعلى ما يبدو من الصور فأن والدها دخل معها ليزفها وكأنها عروس للكنيسة، لتبدأ بعدها مراسم صلاة الرهبنة منها قص شعرها ثم ارتداء الزي الخاص بالرهبنة الكاثوليكية.

انتظر للتحميل.. واضغط على الألبوم للمشاهدة