التوقيت الأربعاء، 30 نوفمبر 2022
التوقيت 10:11 ص , بتوقيت القاهرة

الرايات البيضاء.. نيولوك جديد لـ داعش في العراق

خسر داعش كل المناطق تحت سيطرته في العراق، واختفى العلم الأسود، ولكن الهدوء لم يعد بعد للعراق حيث ظهر تنظيم آخر هو "الرايات البيضاء".
 
الطرق الجبلية شمال العراق أصبحت معقلا لمقاتلين من جماعات إرهابية مفككة في العراق، إنهم داعش تحت راية جديدة، يجمعون بعضهم البعض ويؤسسون لقاعدة عمليات جديدة.
 
رسول عمر لطيف الجنرال العراقي الكردي في السليمانية تحدث لموقع "بازفييد" عن الرايات البيضاء قائلا إن "داعش انتهى من المنطقة ولكن بعدها بدأ المقاتلون الدواعش في التجمع بالجبال".. "إنهم داعش باسم آخر".
 
يقال أن قائد الجماعة الجديدة يدعى "أحمد حكومة" من مقاتلي داعش، ومعه نحو ألفي مقاتل يتحرك بهم في الجبال بين حمرين وديالى.. التنظيم الجديد رمزه "الأسد" على علم أبيض، في محاولة للتفرقة بينهم وبين داعش.. لكن في كل الأحوال هم من نفس المقاتلين الدواعش الذين هربوا بعد تحرير الموصل.
 
ومن الأساليب التي تتبعها الرايات البيضاء للهرب من القوات العراقية حفر أنفاق داخل الجبال، أشهر مواقعهم في طوز خورماتو أي أنهم في المناطق تحت الحراسة الكرد البشمركة.
 
وهم يمتلكون سيارات دفع رباعي ونظارات وأجهزة رؤية ليلية ساعدتهم على إطلاق قذائف على المليشيات الشيعية في المنطقة المحيطة وكذلك أعلنوا إعدام 8 جنود من الشرطة الفيدرالية العراقية. لا يسيطرون على أي منطقة بعينها لكنهم يتسببون بالفوضى، ولذا يصعب الإمساك بهم، فهم يتصرفون كلصوص وليس مقاتلين عاديين
 
بحسب قناة "السومرية" العراقية، فإن الرايات البيضاء نشطت مع تزايد التوتر بين الحكومة العراقية المركزية في بغداد وبين حكومة إقليم كردستان في أربيل.
 
وعناصر التنظيم الجديد أحيانا ما يأخذون إتاوات على من يمر في الصحراء على حدود إقليم كردستان.. منطقة صحراوية واسعة فلا يمكن لقوات البشمركة وحدها تأمين المنطقة بدون التعاون الأمني مع القوات العراقية الاتحادية.