التوقيت الإثنين، 14 يونيو 2021
التوقيت 01:16 م , بتوقيت القاهرة

"الحكومة": الانتقال للعاصمة الإدارية الصيف المقبل

رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

أكد المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن سبب زيارة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، للعاصمة الإدارية الجديدة، موضحاً أننا على مشارف الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة، فى الصيف القادم، ولذلك أراد رئيس الوزراء أن يطمئن بنفسه على سير العمل فى العاصمة الإدارية الجديدة، خاصة ما يتعلق بالحى الحكومى، ليكون جاهزا لاستقبال الموظفين فى الموعد المقرر لها.

 

وأوضح خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "المواجهة"، على فضائية "إكسترا نيوز"، مع الإعلامية ريهام السهلى، أن الزيارة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، كما ستشهد الفترة المقبلة تكثيف الزيارات للاطمئنان على سير العمل بشكل أفضل بإضافة إلى زيارات وزير الإسكان، مشيراً إلى أن أهم ما تابعه رئيس الوزراء، بدأ بالحى الحكومى الذى يقام على مساحة 150 فدان ويضم مبانى لـ 34 وزارة.

 

وأشار إلى أن رئيس الوزراء اطمأن على سير العمل ومعدلات الإنجاز، ثم انتقل إلى عدة أماكن ومحطات أخرى أبرزها مدينة الفنون والثقافة التى تقام على مساحة 130 فدان، وستكون الأكبر فى العالم، بالإضافة إلى حى المال والأعمال ومنطقة الأبراج والبرج الأيقونى والذى  سيكون الأعلى فى إفريقيا و20 برج آخرين.

 

وذكر المتحدث باسم الحكومة، أن هناك تكليفين وجه رئيس الوزراء الالتزام بهم، وهى الجداول الزمنية للتنفيذ ولم يكن الأمر عسير لأن الأمور تسير وفق المعدل المخطط له، وبعض المشروعات نسب الإنجاز فاقت المخطط، بالإضافة إلى التوصية بألا يأتى سرعة الإنجاز على حساب إتقان وجودة العمل.

 

وأكد المتحدث باسم الحكومة، أن نسبة الإنجاز تتفاوت بحسب موعد بدء المشروع، وما يهمنا هو الحى الحكومى والذى يكون الانتقال له بمثابة القاطرة الذى يسير خلفها عملية الانتقال، حيث نسب الإنجاز تتراوح ما بيسن 71 % إلى 88 %، وهى نسب متفاوتة وتؤدى للنتيجة النهائية وهو الموعد المحدد، الصيف المقبل.

 

وتابع: أنه قبل النصف الثانى من العام أى مطلع يوليو 2020، وقبل ذلك سيكون فى مرحلة التشغيل التجريبى لمبانى الحى الحكوى، وسيكون هناك انتقال خفيف لبعض ممثلى الوزارات، ويستسلموها اعتبارا من مارس أو إبريل، ويبدأ التشغيل التجريبى، حيث العاصمة الإدارية تنتمى لمدن الجيل الرابع، ولا بد أن تشهد الفترة الأولى مرحلة من التشغيل التجريبى.