التوقيت الخميس، 01 أكتوبر 2020
التوقيت 02:45 م , بتوقيت القاهرة

أعمل زي قناة الشرق.. طلبنا من المصريين دعم بلطجة تركيا على ليبيا

على طريقة قنوات الإخوان الإرهابية، طلبنا من المصريين دعم البلطجة التركية على غاز البحر المتوسط وتدخلاتها السافرة في ليبيا، ولكن بالطبع على عكس قنوات الإرهاب جاء رد المصريين حاسمها، ورفضوا بشدة تلك التدخلات أو دعمها حتى مقابل المال.

 

بدأت رحلتنا مع واحدة من السيدات المصريات، التي رغم سيرها على عكاز، إلا أنها وقفت لنا وهاجمت فكرة دعم البلطجة التركية بكل قوة، بل وصل بها الأمر أن تحاول طلب الشرطة لنا، واستغاثت بعدد كبير من المواطنين في الشارع وطلبت منهم إبلاغ الشرطة عنا.

 

بطل الفيديو التالي بدأ حديثه بقذف شديد للجبهة التركية قائلا "فاكر محمد علي باشا لما رقعهم علقة ووصل لحد تركيا.. السيسي هيعمل معاهم كده".

 

ووقف الآخر متسائلا "انت مصري؟؟!.. مفيش مصري يعمل كدة".. وحينما عرضنا عليه المال تساءل "هي فلوس الدنيا تسوى تراب مصر؟!"

 

أما المواطن التالي فقال: لو هو راجل محترم ملهوش دعوة بمصر.. ربنا لو مش رايد الخير لمصر مكنش جالها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وأضاف مواطن آخر: رجب أردوغان ده كلب.. ومينفعش يتدخل في دولة زي ليبيا.. أنا سواق تاكسي لكن أنا بحب مصر قوي.. ولا مال الدنيا كله يخليني أبيعها.. والأرض ديه أرض طيبة ومفيش حد يقدر يخدشها لإن شعبها غالي وشعبها يبيع عمره كله عليها.

 

ويعتبر هذا التقرير حلقة جديدة من سلسلة تقارير الكاميرا الخفية التي أطلقتها اليوم السابع لكشف حقيقة قنوات الإرهاب الإخوانية التي تبث سمومها للشعب المصري من تركيا بتمويل قطري، وتحاول الترويج لأجندة نظام رجب طيب أردوغان وأهدافه الاستعمارية في المنطقة العربية.