التوقيت الأربعاء، 26 فبراير 2020
التوقيت 12:32 م , بتوقيت القاهرة

ربة منزل تتحول إلى أشهر مدربة قيادة سيارات بالشرقية (فيديو)

جيهان شعلان
جيهان شعلان

لم تتخيل السيدة الشرقاوية ذات الأصول الريفية أن تصبح في يوم ما أشهر مدربة على قيادة السيارات للسيدات بمدينة الزقازيق، حيث اقتحمت مجال العمل بالصدفة، فقد كانت أولويتها لأسرتها وأطفالها، إلا أنها شاهدت منشورا على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك لإحدى مدارس قيادة السيارات، للتواصل مع المدرسة للعمل كمدربة إلى أن أصبحت أشهر مدربة بالشرقية.

"دوت مصر" ينشر خلال السطور التالية قصتها وكيف غيرت حياتها من ربة منزل إلي مدربة قيادة.

"دخلت تدريب القيادة بالصدفة ولم أتخيل أن أصبح مدربة وأعلم العشرات من السيدات والفتيات"، بهذه الكلمات روت "جيهان شعلان" 42 سنة حاصلة علي بكالوريوس تجارة، مقيمة بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية ذات الأصول الريفية بمركز الحسينية، قصتها قائلة: حصلت علي بكالوريوس تجارة من جامعة الزقازيق، ومثل الكثير من السيدات كان اهتمامي الأول بالأسرة والأبناء، ومع مرور الزمن تعلمت قيادة السيارات، منذ 7 سنوات وتعلمت بصعوبة كبيرة حيث كان  بداخلي يقين بعدم قدرتي علي التعلم، وحصلت علي 3 كورسات مكثفة وذلك ليس لقلة خبرة منى أو من المدرب ولكن لما بداخلي من عدم القدرة علي القيادة إلي أن تخلصت من هذا وطردته من ذهني وتعلمت، فقررت أن أدرب السيدات.

 

أضافت: الصدفة لعبت دورا كبيرا معي لدخولي هذا المجال، عندما شاهدت بوست علي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، لمدرسة قيادة تعلن عن بدء كورسات جديدة للمتدربين، فتوجهت إليها وطلبت مقابلة مسئول بها، وقابلت السكرتيرة وأعلنت لها رغبتي في العمل كمدربة فأجابتني بأن المدرسة لا تطلب مدربين، ولكنها طلبت  ترك رقم هاتفي وعرضت الأمر علي مؤسس المدرسة، وكان نادرا ما أترك رقمي هاتفي في مكان، وكانت المرة الأولى، وبعد ساعة فوجئت بمؤسس المدرسة يتصل ويطلب مقابلتي، وبالفعل قابلته وعملت فترة كبيرة معه مدربة، وتمكنت من تدريب عدد من الفتيات.

 

وتابعت: بعد فترة من الزمن قررت الاستقلال بذاتي، وعلاقتي طيبة جدا بالمدرسة حتي الأن، نتعاون كثيرا في كورسات تدريب، ودشنت جروب علي موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك، وبدأت أنظم مسابقات للمتوفقات في القيادة من الكورس التدريبي، وأُدرب الكورس بمقابل أقل من مدارس القيادة، ولن أترك سيدة بإقناعها حيث أدرب علي سيارتي الخاصة، وهناك سيدات تعلمت القيادة من أول حصة، وتعرضت كثيرا لتلفيات من بعض المتدربات أثناء القيادة، وأتغاضى عن كل ذلك.