التوقيت الجمعة، 03 يوليه 2020
التوقيت 10:13 م , بتوقيت القاهرة

عبد الباسط حمودة يلقن عبد الله "بولو" درسا قاسيا في الرجولة

عبد الباسط حمودة
عبد الباسط حمودة

جاءت وفاة الفنان شعبان عبد الرحيم لتكشف عن وجه قبيح جديد يضاف لأوجه جماعة الإخوان الإرهابية وأنصارها من الهاربين خارج مصر، وأبواقها الإعلامية المحرضة على الشعب المصرى و الدولة المصرية، حيث تكشف بما لا يدع مجال للشك عن مدى الانحطاط الأخلاقي لهؤلاء المرتزقة، الذين أظهروا كم من عدم المروءة والشماتة فى الموت، الذى سيدركه كل شخص جاء على وجه هذه الأرض، فبحسب عادتنا العربية وقيمنا الدينية لا شماتة فى الموت.

" معتز مطر، محمد ناصر، أيات عرابى، عمرو عبد الهادى " كل هؤلاء من أبواق جماعة الشر الإرهابية، أطلوا على مشاهديهم من خلال القنوات التى وفرتها لهم الدول التى آواتهم ووجدوا فيها أرض خصبة لمهاجمة بلدهم من خلالها، وكان الإرهابي الهارب عبد الله الشريف، الشهير بالشيخ بولو، أحد هذه الأبواق الإعلامية المضللة الذى فضل المال الحرام على أرض وطنه، أستغل وفاة الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم، في أمور سياسية، واقتطع جزء من حديث المطرب الشعبى عبد الباسط حمودة الذى وجه كلمة رثاء فى حق صديق عمره الفنان الراحل، ليأتى بوق جماعة الشر، ويستخدم هذه الجملة فى التهكم والسخف على تلقائية الرجل الذى تحدث بسجيته عن صديق عمره.

 

من أمام العقار الذى يقطن به فى منطقة حدائق القبة، وبملابس غير متكلفة جلس المطرب الشعبى عبد الباسط حمودة، ليرد على أبواق جماعة الإخوان الإرهابية وأنصارها، ممن أطلوا على مشاهديهم من خلال قنواتهم المحرضة ليتشفوا ويشمتوا فى وفاة شعبان عبد الرحيم، ويتهكموا على حديثه كونه صديق عمره.

 

" مين ده اصلا عمرى ما سمعت عنه ولا حد يعرفه ، انا انسان تلقائى واللى فى قلبى على لسانى ويتكلم بمنتهى العفوية، هو اتريق عليا وانا مش هرد عليه ومش هنزل لمستواه، كل اللى شمتوا فى  موت شعبان بكره تموتوا زيه وربنا هيحاسبكوا، وربنا يخلى الريس السيسى ويحمى جشنا وشرطتنا"، بهذه الكلمات رد المطرب الشعبى عبد الباسط حمودة لـ" دوت مصر " على ما قدمه  الارهابى الهارب عبد الله بولو، وابواق جماعة الإخوان الإرهابية.

 

وعن البرنامج الذى يقدمه الهارب عبد الشريف قال حموده، أنه لم يكن يعلم بالمحتوى الهذلى الذى قدمه الإرهابي الهارب، مضيفا أنه فوجئ بالبرنامج السخيف الذى يقدمه الهارب، وما تضمنه فى حلقته الأخيرة عنه بعدما أخبره أحد الأشخاص به، موضحا أن ما قام به هذا البوق من اقتطاع حديثه وتوجيه واستغلاله سياسيا إنما يدل على فقر فكر عقول هذه الجماعة الإرهابية وانحطاطها الاخلاقي، لافتا إلى أن كلما يمر الوقت، كلما ينكشف كذب وزيف هذه الجماعة الإرهابية التى تدعى وتتخذ من الدين ستارا لها وهى أبعد ما يكون عن الدين.

 

وعن ما قدمه عنه الهارب الشريف قال المطرب الشعبى، أنه البوق الارهابى الهارب عبد الله الشريف لم يعرض حديثه الذى صرح به خلال تشيع جنازة الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم، موضحا أن هذا يدل على كذب وبهتان الحق الذى تدعيه جماعة الشر الإرهابية، مضيفا أن ما يقدمه هذا الإرهابي لا يحمل أى مصداقية ولا مهنية.

 

وعن شماتة عناصر جماعة الإخوان الإرهابية وأنصارها وابواقها، قال حموده أن كل أبواق جماعة الإخوان الإرهابية وأنصارها، ممن أظهروا شماتتهم فى وفاة الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم، إنما أظهروا ما بداخلهم من كره وحقد على كل ما هو وطنى محب لتراب هذه البلد، مضيفا أن شعبان عبد الرحيم كان من رموز الفن الشعبى الوطنى الذى عاش ومات مؤمنا بقضية وطنه، لافتا إلى أن كل من أظهر شماته فى وفاة شعبان سوف يلحق به غدا أمام رب العالمين.

 

وعن اقتطاع جزء من حديثه، قال حموده أنه فوجئ أثناء الحديث الذى أجراه بشخص يقف خلفه يقول له " كل سنه وانت طيب يا فنان "، موضحا أنه كان لازما عليه من الطبيعى أن يرد عليه بنفس حديثه قائلا " رديت عليه قولتله كل سنه وانتوا طيبين، ايه اللى فيها مش عارف، طيب اقوله تانى بالهند فى الواد الشريف ده كل سنه وانتوا طيبين ".

 

وعن مهاجمة الارهابى الهارب الشريف وابواق جماعة الإخوان الإرهابية للرئيس عبد الفتاح السيسى والدولة المصرية، " بنحب ريسنا و بلدنا يا عم انت وهو، هنعيش هنا وهنموت هنا، وربنا يحمى جيشا وشرطتنا "

 

وعن علاقته بالفنان الراحل كشف حموده، أنه كانت تجمعه به صداقة عمر امتدت لأكثر من عشرين سنة، ظلت طيلة هذه الأعوام بينهما، مضيفا أن شعبان كان يحب المرح والضحك دون استعلاء على أحد مهما كان، مشيرا إلى أنه جمعت بينهما العديد من المواقف الإنسانية الظرفية التى لا يستطيع أن ينساها طوال عمره.