التوقيت الجمعة، 10 يوليه 2020
التوقيت 06:29 ص , بتوقيت القاهرة

معارض قطرى: تميم العاق استغل مسئولين فى الحكومة لتنفيذ خطته..فيديو

تميم بن حمد
تميم بن حمد
حذر موقع دايلى واير الأمريكى من دور إمارة قطر فى دعم وتمويل الإرهاب، مؤكداً أن الدوحة لا يمكن أن تكون صديقاً للولايات المتحدة.

وقال تقرير لموقع "دايلى واير"، إن قطر تواجه مشكلة قديمة بسبب علاقاتها مع الجماعات الجهادية والتنظيمات الإرهابية، مشيراً إلى أن "أقلية شيوخ البتروكيماويات الأثرياء فى قطر إلى جانب أردوغان رئيس تركيا من أبرز رعاة الإرهاب، مشيرًا إلى أن الطبقة الحاكمة القطرية تمول تصدير الإسلاميين الأكثر تطرفًا فى العالم، حيث تستضيف الإمارة القطرية يوسف القرضاوى القيادى بجماعة الإخوان الإرهابية المحظورة كما تدعم حركات مسلحة أخرى.

وتابع التقرير، قائلا: "تقوم قناة الجزيرة الخاضعة لإدارة السلطات القطرية ببث الأكاذيب ونشر الفتن بما يكون فى مصلحة قطر، ولعبت دور أساسى فى دفع دول الجوار مثل المملكة السعودية والإمارات إلى المقاطعة القطرية عام 2017.

من جهة أخرى، تحافظ قطر على علاقاتها مع الإيرانيين الداعمين للإرهاب ـ على حد وصف التقرير ـ مما يعطي مؤشر لنوايا قطر الحقيقة، وقد حصلت قطر على تقرير يزعم أن قطر كان لديها معرفة مسبقة بشأن الهجوم الإيرانى على أربع سفن تجارية فى خليج عمان فى مايو وربما فشلت فى تحذير حلفائها الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين.

 

 

كيف استغل تميم حكومته؟

 

ومن جانب آخر وصف المعارض القطرى جابر آل كحلة المرى، أحد أبناء قبيلة الغفران، تميم بن حمد أمير قطر بالإنسان العاق، الذى تأمر ضد أبناء بلده.

ووجه "المرى" رسالة إلى حمد بن جاسم بن جبر، رئيس وزراء قطر الأسبق، عبر موقع "تويتر" قائلا له: "منذ ظهورك فى السياسة الخليجية فقد الخليجيون ثقتهم مع حكومة قطر، ولا ننسى العاق - إشارة إلى تميم بن حمد - الذى استغلك لتنفيذ غدره وتآمره على أمنهم واستقرار أوطانهم لم يأمنكم سوى الصهاينة".

جدير بالذكر أن المعارض القطرى، جابر المرى، أكد أن القبائل القطرية تجهز عدة زيارات خلال الفترة المقبلة لعدد من البرلمانات الأوروبية، لشرح الانتهاكات التى يمارسها النظام القطرى ضد القبائل القطرية وعلى رأسها قبيلة الغفران.

وقال المعارض القطرى: "هناك زيارات عدة تجهز لها قبيلتى آل مرة والغفران القطرية، وسيتم تحديد وجهتها وموعدها خلال الفترة المقبلة.

ولفت جابر المرى، إلى أن النظام القطرى يقدم تبرعات لمنظمات دولية من أجل دفع مسئولى تلك المنظمات للسكوت على الانتهاكات التى يمارسها النظام القطرى ضد شعبه خوفا من إيقاف هذا الدعم القطرى لتلك المنظمات.