التوقيت الجمعة، 13 ديسمبر 2019
التوقيت 10:39 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو .. قصة كفاح صابرين من عاملة زراعية إلى طالبة بكلية التربية

صابرين
صابرين

بإرادة وعزيمة استطاعت صابرين أت تغير مجرى حياتها بعدما صنعت لنفسها مجدا جديدا فى قصص الكفاح والمثابرة على مدار سنوات طويلة كفيلة بأن تجعلها فخرا للسيدات والفتيات فقد بدأت حياتها من الصفر وصعدت شيئا فشيئا بالجد والعرق والكفاح ولم تنظر الى أنها فتاة تعمل بالفأس فى الأرض الزراعية بل نظرت الى مستقبلها وطموحها وظلت صابرين تعمل عاملة فى الأرض متحملة المشقة والتعب  وحرارة الشمس الحارقة رغم أنها فتاة للوصول إلى حلمها الذى راودتها وهو التعليم والإنفاق على نفسها فكل الظروف حولها كانت صعبة بمعنى الكلمة فرضخت فى البداية الى الأمر الواقع وعندما تأكدت من أنها تواجه صعوبات الحياة بمفردها أصرت على النجاح والتحقت بفصول محو الأمية فى بلدتها فزارة الشرقية بمركز جهينة بمحافظة سوهاج .

بدأت الفتاة صابرين أحمد محمد 29 سنة حياتها بشكل مختلف بعدما اتجهت الى النور والابتعاد عن ظلام الجهل وظلت تعمل فى الأرض الزراعية لكى تنفق على نفسها وفى ذات الوقت التحقت بفصول محو الأمية برئاسة محمد الدالى مدير عام فرع محو الأمية بسوهاج وعندما اشتدت عليها صعوبات الحياة عملت أيضا بائعة ملابس فى الأسواق بجانب عملها فى الأرض فقد ظلمتها العادات والتقاليد فى القرى بعدم تعليم الفتيات وكذلك الظروف المادية الصعبة الى أن انتفضت الفتاة بعدما عانت كثيرا واستطاعت بالإصرار والإرادة القوية أن تحقق حلمها وأصبحت الآن فى كلية التربية بجامعة المنيا.

 

روت صابرين  لـ " دوت مصر " رحلتها من العمل فى الأرض الزراعية والوصول الى كلية التربية فقالت فى البداية إنها عانت أشد المعاناة بعدما ظلمتها العادات والتقاليد ولكنها أصرت أن تخرج من حياة الجهل رغم أنها بدأت وهى فى سن صغيرة العمل فى الأرض الزراعية وتحملت المعاناة للحصول على القليل من النقود  فكانت تعمل 12 ساعة يوميا وفى احد الأيام ذهبت الى المدرسة واستمعت الى الدروس بنفسها فقررت وقتها الالتحاق بفصول محو الأمية وعمرها 12 عاما ثم التحقت بعدها بالمرحلة الإعدادية بمدرسة الإعدادية بنات بجهينة وكانت فترة عصيبة جدا عليها فكانت تحصل على الكتب من الجمعيات الخيرية وتذاكر دروسها رغم ذلك بجانب عملها.