التوقيت الخميس، 28 مايو 2020
التوقيت 08:52 م , بتوقيت القاهرة

قصة طلاب أسيوط الفائزون بالمركز الأول عاميا في مسابقة كاسحة الألغام

 طلاب أسيوط الفائزون بالمركز الأول عاميا في مسابقة كاسحة الألغام
طلاب أسيوط الفائزون بالمركز الأول عاميا في مسابقة كاسحة الألغام

دوت تى في  

"رفع إسم مصر إحساس لا يشعر به إلا من يجربه " كلمات بدأ بها طلاب كلية الهندسة جامعة أسيوط حديثهم لـ"دوت مصر" بعد عودتهم من الصين حاصدين المركز الأول عالميا فى مسابقة كاسحات الألغام ضمن مؤتمر " iros "  الذى يعقد كل عام فى دولة مختلفة وكان هذا العام فى جمهورية الصين الشعبية  والخاص بالروبوت والذكاء الاصطناعى وهو إنجاز جديد تضيفه كلية الهندسة جامعة أسيوط لسابق انجازاتها فى شتى المسابقات والأبحاث العالمية والجوائز العلمية سواء لأساتذة الكلية أو لطلابها وهو ما يدعو للفخر لهه الكلية والجامعة العريقة التى تثبت يوما بعد يوم مقدرتها على مواكبة التطور والبحث العلمى .

وأكد طلاب الهندسة  أن الروبوت الذى نافسوا به وصلت تكلفته الإجمالية 25 ألف جنيه مصرى كانوا قد إعتمدوا على أنفسهم فى البداية على شراء مكوناته حتى تم صرف الدعم الجامعى والذى وصل الى 140 ألف جنيه شاملا سعر  مكونات الروبوت والسفر والإقامة والطيران وحتى العودة من المسابقة والتى امتدت من يوم 4 إلى 8 من الشهر الجارى .

 

وأضاف الطلاب أنهم لم يحصلوا على جوائز مالية ولكن حصلوا على دروع المسابقة ولم تعلن الجهة المنظمة عن جوائز مالية حتى الآن من عدمه وأنهم فى انتظار تكريم سيقدم لهم من جامعة أسيوط، وعن الدول التى شاركت فى البطولة قال الطلاب أنهم نافسوا عدة 9 جامعات من دول منها بولندا والأردن والهند وأنهم بصدد التشاور مع أساتذة الجامعة بشأن إمكانية تسجيل براءة اختراع بهذا الروبوت ولكن يدرسون الإمكانية والأطر القانونية لذلك.

ما هى مسابقة كاسحات الألغام

يقول الطالب محمد سليمان ابو حسيبة الطالب بالفرقة الرابعة قسم الميكانيكا شعبة التصميم كلية الهندسة جامعة أسيوط   أن مسابقة كاسحات الألغام هى واحدة من المسابقات التى تبنتها مصر ونظمت لها مسابقات سنوية ومنها إلى العالمية حيث أصبحت مسابقة عالمية تتنافس فيها الجامعات من خلال الطلاب والأساتذة وأيضا القطاع الخاص من خلال الشركات العاملة فى هذا المجال.

 وأضاف أن نواة التدريب ومكان التعلم كان فى " معمل أسيوط ropotics  وهذا المعمل هو النواه الأولى لأى تعليم فى كليه الهندسة وأسس هذا المعمل مجموعة من طلاب كلية الهندسة منذ عام 2007 عن طريق طلاب من قسم الكهرباء وقسم الميكانيكا ، ويشرف عليه الدكتور مازن عبد السلام ،وهو واحد من أشهر علماء الهندسة ومن المعيدين الدكتور مهندس محمود على والدكتور المهندسه هبة حسام وشعار هذا المعمل " learn how to learn " أى تعلم كيف تتعلم ويهدف المعمل الى تطوير مهارات الطلاب والربط بين النظرى والعملي ويتقدم سنويا مجموعة من الطلاب للمركز ويتم ملء بيانات المتقدمين وقياس مدى قدراتهم العلمية وإمكانيتهم وقبول عدد منهم وتوظيف هؤلاء الطلاب فى المشروعات والمسابقات العلمية

كيف كان ترتيبكم بين الجامعات المصرية وكيف وصلتم لهذا الترتيب العالمى..

يقول مصطفى محمد محمود  الفرقة الثانية بكلية الهندسة قسم الهندسة الكهربائية  حينما شاركنا فى المسابقة المحلية وكانت هذه المسابقة فى الجامعة الأمريكية وبدأنا فى ترتيب فريقنا وكان قبل المسابقة ب20 يوما هو ما جعلنا نحصل على ثالث الجمهورية وبعد أن  تم تصعيدنا للمسابقة العالمية فى مكاو بالصين الشعبية إشتغلنا على الروبوت لمدة 3 أشهر حتى وصلنا إلى هذا الروبوت الذى نافسنا به دول العالم وميزة الروبوت الخاص بنا أنه أقل وزنا حيث المسموح به 40 كيلو والروبوت الذى قدمناه للمسابقة 23 كيلو كما أنه أقل تكلفة، حيث اشتغلنا على الإمكانيات المتاحة لنا  واشتغلنا على ما هو مطلوب  منه  فى المسابقة حيث يقوم بكشف الألغام الموجودة فى الملعب الخاص بالمسابقة،  ومطلوب منه عمل خريطة بالألغام سواء فوق الأرض او تحت الأرض وما ميز الروبوت أنه به فكرة جديدة وهى فكرة كيفية تحديد مكان الروبوت باستخدام " aruco markers  ".

من أين حصلتم على الدعم المادى لتجهيز الروبوت والعمل عليه وكم المدة الزمنية للانتهاء من الروبوت ؟

يقول محمد جمال محمد جمال عليش الطالب بالفرقة الثالثة هندسة الاتصالات، والإلكترونيات عن الدعم المادى أن  الفريق كان هدفه التعلم والبحث العلمى، والوصول لأعلى المراكز سواء محليا أو عالميا وأخذنا عهدا على أنفسنا ألا نتوقف لأى سبب من الأسباب  فاعتمدنا على أنفسنا وقمنا بشراء المطلوب من أموالنا الخاصة في البداية حتى قامت إدارة الجامعة بتوفير الاعتمادات المالية  بعد ذلك ولكننا لم نتتظر الموارد المالية حتى نعمل ودخلنا المسابقة المحلية فى الجامعة الأمريكية ورغم حصولنا على المركز الثالث إلا أننا لم نستسلم وتعبنا كثيرا وبحثنا وفكرنا حتى نختلف ونتقدم بفكرة جديدة لم يصل اليها أحد وسط منافسة عالمية شرسة وإمكانيات أكبر ولكن الحمد لله قمنا بالتعديل على الروبوت الذى شاركنا به محليا  حتى يكاد أن نكون قد غيرناه بالكامل، ونافسنا أكثر من 9 جامعات حتى حصدنا المركز الأول ولا يمكن أن أصف لك الشعور حينها والإحساس بنتائج المجهود الشاق .

كيف كان التصميم الميكانيكى للروبوت ؟

يقول أحمد سيد الطالب بالفرقة الثالثة ميكانيكا قوى أن دوره فى الفريق  هو التصميم الميكانيكى للروبوت حيث تم وضع بعض الإمكانيات للروبوت وتم تجهيزه  بـ6 عجلات بحيث يمشي فى الطرق الوعرة سواء طرق صحراوية أو نجيلة  أو طرق بها إعاقات بحيث لو حدث أعطال لعجلة أو اثنين  تقوم الأربع عجلات المتبقية بتسيير  الروبوت بشكل جيد وتعمل هذه العلجلات بموتور منفصل وجسم الروبوت تم صناعته  من حديد شيت ميتال " ا مل " خفيف وزن نسبيا وقوى جدا مقاوم للصدمات ويمسك الألغام ويرفعها فى الصندوق  الخاص به وتم تطوير امكانياته بحيث يمسك بـ3 الغام دفعة واحدة  عن طريق مغناطيس كهربي ".

 

كم عدد الفريق المشارك في المسابقة؟

 شاركنا في المسابقة 8 طلاب وهم ، أحمد سيد على بالفرقة الثالثة قسم ميكانيكا قوي، ومصطفى محمد محمود بالفرقة الثانية هندسة كهربائية، ومحمد سليمان ابوحسيبة بالفرقة الرابعة ميكانيكا،محمد جمال عليش بالفرقة الثالثة قسم اتصالات الكترونيات، ومحمد علاء فراج بالفرقة الثانية قسم هندسة كهربائية ، وأحمد مجدي حسن بالفرقة الثالثة حاسبات وتحكم، و أسماء وجيه عبد العزيز بالفرقة الثانية ميكاترونيات ،وأحمد فتحى عبد القادر بالفرقة الثانية كهرباء، كريم عصام الدين بالفرقة الثانية كهرباء

ما هى أهم فكرة ميزت الروبوت عن باقى الروبوتات فى المسابقة وكيف استقبلت الجامعة خبر الفوز ؟

يقول محمد علاء الطالب بالفرق الثانية قسم الهندسة الكهربائية  أن الروبوت به أكثر من سينسور للكشف عن الألغام فوق الأرض أو تحت الأرض وتحديد الموقع وعمل خرائط كاملة بأماكن الألغام  الثانى  ونرفع اللغم عن طريق مغناطيسات ونحدد إحداثيات كل  الألغام وأهم فكرة فى الروبوت كانت تحديد موقع الروبوت عن طريق " aruco markers   تضع على اطراف المعلب لتحديد مكان الروبوت  أما الجامعة فإستقبلت خبر فوزنا بحفاوة كبيرة وبمجرد إعلان النتيجة تلقينا إتصالا تليفونيا من الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب فضلا عن حفاوة الترحيب بعد عودتنا من كل أساتة الجامعة والدكتور طارق الجمال رئيس الجامعة ولا ننسي أن نقدم الشكر لنقابة المهندسين التى أرسلت أتوبيسا لاستقبالنا ونظمت رحلة ترفيهية لنا .

ماذا عن إمنياتكم للسنوات القادمة  ؟

نتمنى أن تهتم الدولة بالبحث العلمى وأن تستغل هذه الأفكار وتحولها الى واقع عملي ورأينا فى الخارج كيف يهتمون بالروبوت ولماذا لا نهتم بهذا المجال ونقيم أسواقا لنا وخاصةأننا لدينا كوادر عالية جدا ولماذا نشتغل من مراجع دكتور هندى لماذا لاتوجد مراجع خاصة بنا وخاصة أننا نبتكر ونضيف أكثر من علماء الخارج وتمنوا أن يتم القضاء على الروتين والعقبات التى تواجههم أثناء إنهاء الإجراءات وتتسبب فى ضياع الوقت فى الجري وراء إنهاء ورقة خاصة بالدعم مثلا.