التوقيت الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019
التوقيت 01:12 م , بتوقيت القاهرة

بحيرة مريوط تعود للحياة.. بدأ خطة التطوير لإنقاذ عروس النيل

بحيرة مريوط
بحيرة مريوط

بعد معاناة دامت سنوات، بدأت الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة فى تنفيذ  خطة  تطوير و تنمية بحيرة مريوط، و ذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى ضمن إستراتيجية الدولة فى تنمية البحيرات الشمالية ، حيث  تعد تلك هى المرة الاولى فى تاريخها، و التى تشهد فيها بحيرة مريوط أعمال تطويرية لتعميق و رفع منسوب المياه بالبحيرة منذ عدة سنوات و لاول مرة تصل الكراكات إلى البحيرة للعمل تعميق و رفع المنسوب إلى 3 أمتار ، خاصة بعد أن  شهدت فيها البحيرة إهمال شديد و أدت الاجراءات الاحترازية من الرى  لمنع تكرار حادثة الغرق إلى خفض منسوب المياه و جفاف الاطراف، بما أصبح يهدد الثروة السمكية بها.

ويتضمن مشروع تنمية و تطوير البحيرة، عدة محاور، فى مقدمتها تعميق البحيرة بإستخدام معدات كراكات و حفارات حديثة لاول مرة ، مما يؤدى الى   تعميق البحيرة و رفع منسوب المياه بها من 30 سينمتر الى نحو3 أمتار  ، و بالتالى الحفاظ على رفع منسوب المياه طوال أيام السنة و الحفاظ على المياه القادمة من مصرف القلعة داخل البجيرة بالاضافة الى أعمال ازالة الرواسب القاعية و التطهير

 

كما أن أعمال التطهير سوف تشمل خفض نسب إنتشار البوص و الهيش لتصل إلى المواصفات العالمية ، حيث سيتم إزالة  معظمها ، لتعود بحيرة مريوط كسابق عهدها متميزة خالية من التلوث، كما أنها ستؤدى إلى رفع انتاج الثروة السمكية بما يساهم فى الاقتصاد القومى، وتصبح البحيرة مجال جذب سياحى بالإضافة إلى أن أعمال التنمية و تعميق البحيرة سيؤدى إلى إختفاء ظاهرة جفاف الاطراف التى ظهرت منذ عام 2015  بسبب تجنب حادثة الغرق بمياه الامطار ، وكذلك حماية البحيرة من التعدى على تلك الاطراف الجافة و الاستيلاء عليها ، حيث سيؤدى رفع منسوب المياه الى عودة تلك الاطراف الجافة الى عمق البحيرة

 

من جانبة قال المهندس محمد السبع ، مسؤل المشروع من هيئة الثروة السمكية، أن البحيرة تعرضت لانتشار كبير من البوص والهيش خلال السنوات الماضية ، و لم تتمكن إمكانيات هيئة الثروة السمكية من مواجهه ذلك ، فكان تدخل القوات المسلحة بإمكانياتها المتطورة ، تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسى لتنمية و تطوير البحيرة

وأشار إلى أن مشروع التطوير يعمل على محورين ، المحور الاول العمل على التطهير المجرى المائى و إزالة البوص و الهيش و النباتات الخضرية، حيث بدأت الهيئة الهندسية فى العمل بالمشروع من حوالى شهر، و تم إزالة جزء كبير من النباتات الخضرية بالبحيرة، بالإضافة إلى أعمال التكريك لحفر الحوض و تعميق المنسوب و إزالة الرواسب الطينية من القاع ، موضحا أن المصرف الرئيسى الذى يغذى بحيرة مريوط هو مصرف العموم و يتم حاليا العمل فى حوض 6000 ليصل الى مستوى حوض البحيرة لسهولة تدفق المياه ، و إرتفاع منسوبها و زيادة الثروة السمكية ، و يلى ذلك العمل بحوض ال 1000 ثم حوض ال5000 ثم حوض ال3000 ، و سيتم تسليم البحيرة بدون أى نباتات خضرية أو هيش و إرتفاع المنسوب يؤدى الى زيادة الثروة السمكية.