التوقيت الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019
التوقيت 12:31 م , بتوقيت القاهرة

شباب وكبار السن بالغربية يرفضون دعوات الفوضى والتخريب (فيديو)

جانب من التقرير
جانب من التقرير

عبر عدد من الشباب وكبار السن بمراكز ومدن محافظة الغربية عن رفضهم القاطع الدعوات التحريضية ضد مصر في الفترات الاخيرة من قنوات تركيا الداعمة للإرهاب وجماعة الإخوان الإرهابية، كما أبدوا غضبهم الشديد اتجاه هذة الشخصيات الماجورة التي تريد هدم الدولة .

التقى " دوت مصر " بعدد من الشباب وكبار السن من أبناء محافظة الغربية، وقال أحمد كشك، أحد أبناء المحافظة:" جميع الدعوات الموجهة تأتي من الهاربين المأجورين خارج البلاد ، الذين باعوا بلادهم من أجل المال وتخالفوا مع الجماعات الإرهابية التي كل هدفها تدمير الوطن دون النظر إلى مستقبله .

وأضاف:" على جميع القنوات الإعلامية المحترمة والصحف المصرية شن حملات توعية للشباب المصري بضرورة الالتفاف حول القيادة السياسية الحكيمة وعدم الانسياق وراء الشائعات وخلق فرص للجماعات الإرهابية للتدمير والخراب مما حدث في جميع البلاد المجاورة مثل " سوريا وليبيا والعراق واليمن".

 

وأشار أن المشاريع الاقتصادية الكبيرة التي تنشأ داخل مصر هي أكبر دليل على التقدم في الطريق الصحيح بخطى ثابتة ويرجع هذا إلى قيادة حكيمة مثل الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يتحالف علية البلدان التي تدعم الجماعات الإرهابية من أجل هدم الدولة .

 

فيما قال إيهاب حامد الشافعي أن الجماعات الإرهابية تسعى بكل قوة إلى تدمير الجيش المصري وإقامة الدولة الإسلامية داخل سيناء كما كانوا يسعوا من قبل ، ولكن بفضل الله عز وجل ورجال القوات المسلحة البواسل الذين يضحوا بأرواحهم من أجل الحفاظ على تراب سيناء لن يحدث هذا المخطط .

 

وأضاف : المدن الجديدة والمشاريع الاقتصادية التي تشهدها مصر في الفترات الحالية لم تشهدها منذ عشرات السنوات ، موضحا : أن مشاريع الصوب الزراعية والمزارع السمكية والطرق والكباري خير رد على هؤلاء المشككين والماجورين ، الذين يريدون هدم الدولة كباقي الدول المجاورة .

 

فيما قال محمد القشلان أحد الشباب ، أن هؤلاء الهاربين لديهم القدرة على التحالف مع الشيطان من أجل تحقيق اهدافهم ومصالحهم الشخصية ، مضيفا أن الدولة المصرية وقياداتها وشبابها وسيداتها قادرين على ردع تلك المؤامرات التي هدفها تدمير البلاد .