التوقيت الإثنين، 16 سبتمبر 2019
التوقيت 02:04 م , بتوقيت القاهرة

نشأت الديهي: مؤتمر الشباب تحول لمنصة رئاسية للتفاعل بين الحكام والشعب

الإعلامي نشأت الديهي
الإعلامي نشأت الديهي

قال الإعلامي نشأت الديهي، إن مؤتمر الشباب تخطي في تفاصيل وفحواه ومحتواه حوار الشباب مع المسئولين، وتحول لمنصة رئاسية لشباب وإعلام مصر، ومنصة رئاسية للتفاعل بين الحكام والشعب.

 

وأضاف "الديهي"، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "TeN"، اليوم الأربعاء، أن المؤتمر الوطني الثامن للشباب ينعقد في مركز المنارة بالتجمع الخامس السبت المقبل، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ينتظر أسئلة كافة أبناء مصر وأفراد الشعب المصري، للإجابة عليها خلال فقرة أسأل الرئيس بالمؤتمر الوطني للشباب، وهي إحدى السمات المميزة لهذا المؤتمر.

وتابع "الديهي"، أن الجلسة الرئيسية للمؤتمر الوطني الثامن للشباب ستركز على تقييم تجربة الحرب على الإرهاب محليًا وعالميًا، ثم الحديث عن حروب الجيل الرابع واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لهزائم الدول بأصابع وأنامل أبناءها، موضحاً أن المؤتمر سد فراغ موجود، وعوض غياب بعض المسئولين، وتحول لمنظومة حزبية وإعلامية ورئاسية لتلقي أفكار وإصدار قرارات.

 

 من ناحية أخرى، قال الإعلامي نشأت الديهي، إن الفئة العمرية من 10-20 عام لا يجب أن تترك لما يُبث من شائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الموبوءة، معقبًا: "أنا أدق ناقوس الخطر للجميع أن هذه الفئة من الخطر أن تترك نهبًا لشائعات مواقع التواصل الاجتماعي، أقول ذلك دون تنظير أو فزلكة".

وأضاف "الديهي"، أننا نواجه حرب حقيقية ومعركة تستهدف ثوابت هذه البلد، ومحاولة إهانة الجيش المصري، ووضعه في مواجهة مع الشعب، والتقليل مما يقوم به؛ لكون الجيش المصري الجهة الوحيدة المنضبطة انضباط جمعيًا، وتمثل عصب حقيقي للدولة، وحاول هؤلاء على مدار السنوات الماضية ضرب الثوابت والتشكيك في الجيش المصري، ولما يفلحوا.

 

واعتبر "الديهي"، أن هجوم يوسف زيدان، على صلاح الدين الأيوبي، أحد أدوات حروب الجيل الرابع التي تستهدف البلاد، مشددًا على أن تحرك القوات المسلحة المعادية واحتلال الدول الاخرى أصبح موضة قديمة، والحروب الآن تتم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وبث الشائعات، والتشكيك في الأنظمة، واستغلال الإخوان الراغبين في الوصول للسلطة، مشيرًا إلى أن الإخوان فشلوا في تنفيذ مخططات القوى الدولية التي تقف خلفهم، فتم الاستعانة ببعض الأصوات للسخرية من بعض ثوابت الدولة، مثلما كان يحدث في برنامج "باسم يوسف".

 

وشدد "الديهي"، على أننا أمام معركة وعي، مشيرًا إلى أن مستوى الوعى لدى الشباب المصري صادم.