التوقيت الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019
التوقيت 07:53 ص , بتوقيت القاهرة

"عفاف محمود" أول سيدة تتولى إدارة جمعية زراعية بمركز الزقازيق

عفاف محمود
عفاف محمود

المرأة بطبيعتها هادئة تستوعب أى عمل ومجال الزراعة ليس صعبا على أى سيدة ولدت وعاشت فى الريف، حيث تربينا على مشاهدة الزوجة بجوار زوجها فى الحقل تساعده ويدها فى يده فى كل شىء فأعمال الزراعة ليست فيها مشقة على المرأة، بهذه الكلمات، قالت "عفاف محمود داغر"مهندسة رزاعية، ومدير الجمعية الزراعية بقرية ميت أبوعلى، بمركز الزقازيق.

 

وقالت: إنها تعمل بالوحدة منذ عام 1998 وتدرجت فى الوظائف، حتى وقع الاختيار عليها منذ سنة لتعينها مدير للجمعية الزراعية بقرية ميت أبوعلى، لتوفقها فى عملها، وأن يومها يبدأ من الساعة الثامنة صباحا من الذهاب لمقر الجمعية لمتابعة الشغل الإدارى، وبعدها تتجول بزمام أراضى الجمعية لمتابعة المحاصيل المنزرعة وتقديم المشورة للمزارعين.

 

 

وعن طبيعة عمل مدير الجمعية الزراعية، قالت: إن عمل مدير الجمعية يتلخص فى نقلالحيازات الزراعية وتصنيفها حسب المحصول المنزرع، سواء قمح أو أرز أو قطن، وعمل حصر على الطبيعة للمخالفين الذين يقومون بالبناء على الأراضى الزراعية، وأن إجمالى عدد حالات التعدى على الرقعة الزراعية بزمام جمعية ميت أبوعلى 7 حالات تعدٍ تم تحرير محاضر لهم، وهذا عدد لا يذكر بالنسبة للمراكز الأخرى، حيث حرصت منذ اليوم الأولى لتعينى مدير للجمعية التنبيه على المزارعين باستمرار بخطورة التعدى على الرقعة الزراعية.

 

 

وتابعت: أن زمام الأراضى بنطاق جمعيتها يبلغ 905 أفندنة، منزرع منها 895 فدانا، أغلب المحاصيل الزراعية الأرز والذرة، والقطن منزرع بمساحة قليلة تقدر بفدان ونصف، وأنها بصفة مستمرة تستقل دراجة بخارية خلف موظف بالجميعة، وتتجول وسط الأراضى لحصر المحاصيل وعمل معاينات على أرض الطبيعة، فضلا عن المراقبة فى حال قيام بعض المزارعين البناء على الأرض الزراعية، موضحة أن عملها لن يؤثر على حياتها الأسرية فهى تقوم بأعمالها المنزلية على أكمل وجه.

 

 

وعن الصعوبات التى قابلتها فى بداية عملها، كان تخوفها من تعامل البعض من المزارعين معها على أنها سيدة، وليس مدير جمعية زراعية، وعدم تقدير المهمة التى وقعت على أكتافها، فحرصت منذ اللحطة الأولى لجلوسها على مكتب مدير الجمعية، على التعامل بكل حسم واحترام مع المترددين على الجميعة، لنقل الحيازات، كما أنها يوم صرف حصص الكمياوى المحددة لكل مزارع على حسب عدد الأفدنة التى يمتلكها، تقف بشخصها فى المخزن وتحرص على إعطاء كل ذى حق حقه دون مجاملة أو محسوبية.

 

ومن جانبه قال المهندس علاء عفيفى وكيل مديرية الزراعة بالشرقية، إن المهندسة عفاف محمود نموذج مشرف للمرأة المصرية، من أكفاء مديرى الجمعيات الزراعية بالمديرية.